اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
ما يحدث في مصر الآن انقلاب علي الربيع العربي بأكمله
الربيع العربي فسر الكاتب والمحلل السياسي الأردني أسامة أبو أرشيد، ما يجري في مصر على ثلاث مستويات، فهو من ناحية انقلاب داخلي على ما سمي بـ"الربيع العربي" وثورة مضادة على ثورات التحرر والانعتاق، ومن ناحية ثانية هو تحالف إقليمي ودولي ضد أي مسعى شعبي في فضاء أمتنا للاستقلال والكرامة والخروج من حالة الوصاية والتبعية، بغض النظر عن هوية وأيديولوجية الحاكم القادم عبر صناديق الاقتراع.
ومن ناحية ثالثة فهو كاشف لحقيقة مواقف القوى الأيديولوجية التقليدية سواء أكانت ليبرالية (وهو توصيف تعسفي لهذه القوى) أم يسارية، أم قومية، أم حتى إسلامية تقليدية طقوسية، من الإسلام بوصفه دينا وهوية ومنهج حياة بالنسبة لشعوب ما فتئت تؤكد انتماءها الروحي والحضاري للإسلام.
وقال-أبو ارشيد- في مقال المنشور عبر موقع الجزيرة نت تحت عنوان:"الانقلاب علي الثورات..ماذا جري؟"إأن:" الجديد الذي أبانت عنه الأحداث الأخيرة في مصر هو المدى الذي يمكن أن تذهب إليه بعض النخب العلمانية والمتلبرلة واليسارية والقومية في مسعاها لرفض أي وجود معتبر للإسلاميين في الحكم يعكس حجم قوتهم وشعبيتهم في الشارع، فكثير من هذه القوى وإن كانت عارضت الأنظمة القمعية من قبل ولها جهود لا تنكر في هذا السياق، فإنها عندما وضعت أمام خيار القبول بالإرادة الشعبية إذا جاءت بالإسلاميين أو العودة إلى أطر وبنى وهياكل الأنظمة القمعية التي عارضوها من قبل فإنهم فضلوا وضع أيديهم بأيدي نظام القمع على وضع أيديهم بأيدي الإسلاميين".
وأضاف الكاتب الأردني:" الانتخابات الحرة، وتحديدا في مصر، أبانت عن مدى هامشية تلك النخب الإعلامية شعبيا، وهم بدل أن يسعوا إلى إعادة النظر في دورهم المجتمعي فإنهم اختاروا مسار الانقلاب على المجتمع وإرادته، بالتعاون مع المؤسسة العسكرية القمعية التي أوصلت مصر عبر عقود من تحكمها في المشهد الداخلي والخارجي إلى ما هي عليه اليوم".
وتابع:" وهكذا، وفي ظل تحالف "الفلول" وما يوصف بـالدولة العميقة والجيش، وعبر التحالف مع بعض الأنظمة العربية "الرجعية"، حسب أدبيات اليسار العربي والتيار الناصري المتورطين في المؤامرة، وفي ظل "غض طرف"، إن لم يكن تواطؤا كاملا من قبل الولايات المتحدة وغالب الغرب لتمرير الانقلاب، وفي ظل دعم إسرائيلي لما جرى في مصر كما توضح ذلك تقارير إسرائيلية كثيرة نشرتها صحافة إسرائيل، فقد تم الانقلاب على الإرادة الشعبية والعودة إلى نظام حكم ثارت عليه الجماهير بالأمس ولكنهم لم يتمكنوا من اقتلاعه من جذوره كليا".
وشدد أبو أرشيد على أن:" تلك النخب العلمانية بكل ألوانها وأطيافها حسمت أمرها لصالح التحالف ولو مع الشيطان من أجل إسقاط تجربة حكم الإسلاميين في مصر، حتى ولو عنى ذلك العودة إلى نظام أكثر قمعية من نظام مبارك".
وحول تحليله للغطاء الديني للانقلابيين متمثلا في شيخ الأزهر وحزب النور علي سبيل المثال، قال- الكاتب الأردني:" ومثال حزب النور يوضح بجلاء أنه وإن كان متشددا من الناحية الفقهية والفكرية والمسلكية إسلاميا، وأتحدث هنا تقنيا، فإن تدينه مقبول بالنسبة للقوى العلمانية والقمعية معا. ذلك أنه من ناحية يفي بالشروط المشكلة للصورة النمطية المنفرة للمتدينين، كما أنه قابل للإخضاع والتطويع والتوجيه استخباريا، والأهم من ذلك أنه لا يملك تصورا منهجيا متكاملا للإسلام يسعى لاستنهاض مشروع كذلك الذي يملكه الإخوان". مضيفا أن غياب المشروع كذلك، ينسحب على الأزهر والمؤسسات والشخصيات الدينية الأخرى التقليدية. فما دام العمل الديني يبقى بعيدا عن الفضاء السياسي والمجتمعي الحركي، فهو مرحب به، وغير ذلك يكون خطرا".
واختتم أبو أرشيد المقال بالتأكيد علي أن الانقلاب الذي جرى في مصر، والتصعيد في تونس، وإطالة أمد المعركة المدمرة في سوريا، إنما هي آليات ردع، مارسها ولا يزال تحالف قوى محلية وإقليمية ودولية لردع الشعوب العربية عن التفكير - مجرد التفكير- في الثورة للمطالبة بالحرية والكرامة، وهكذا فهم يتوهمون أن في ذلك زجرا لأي محاولة لتكرار التجربة أو محاولة تأصيلها وتجذيرها أو إيصال رياح التغيير إلى شطآن عربية أخرى.
سياسة | المصدر: الحرية والعدالة | تاريخ النشر : الثلاثاء 27 اغسطس 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com