اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
السيسي مستمتع بفكرة الرئاسة
السيسي مجلة “ذا إيكونوميست” البريطانية تناولت في تقرير عن الأوضاع الحالية في مصر بعنوان ”هل تعود مصر للحكم العسكري؟”، حيث تؤكد المجلة أن جنرالات الجيش الذين أطاحوا بحكم الإخوان المسلمين أكثر حرصًا على السلطة مما يظهرون.
وقالت المجلة إن الفريق عبد الفتاح السيسي الذي كان يومًا ما مترددًا في الظهور في وسائل الإعلام يبدو وأنه يسعى الآن بشكل كبير للأضواء، معتبرة أن ذلك قد يعود لرغبته في الترشح للرئاسة. وأشارت إلى أن المشاهد التي انتشرت مؤخرًا له وهو يخاطب ضباط الجيش بدت وكأنه تم تصويرها للاستهلاك العام وانتشرت بشكل فيروسي كما كان ينبغي لها.
كم أكد روبرت سبرنجبورج، الخبير في الشأن العسكري المصري وأستاذ شئون الأمن القومي بكلية الدراسات العليا البحرية في مونتيري بكاليفورنيا، قوله إنه “من الواضح للغاية أنه (السيسي) مستمتع بفكرة الرئاسة”. وبحسب المجلة، فإن السيسي يميل في سياساته إلى خلط القومية بالإسلام، فهو كثيرًا ما يستخدم آيات قرآنية في أحاديثه كما أنه أكثر تدينًا من سلفه، المشير حسين طنطاوي، كما أن واحدة من أساتذته بالكلية الحربية التابعة للجيش الأمريكي بولاية بنسلفانيا وتدعى شريفة زهر أكدت أن إحدى بناته ترتدي النقاب فيما ترتدي أخرى الحجاب.
وقالت زهر إنه أثناء دراسته بالكلية الحربية بالولايات المتحدة أعرب السيسي عن اعتقاده بأن الجيش يجب أن يكون فوق السياسة، مشيرة إلى انطباعها أن السيسي كان يوافق على أن مصر ينبغي أن تتجه تدريجياً نحو التعددية.
وفي الوقت نفسه عزز السيسي من الدعم الذي يحظى به في صفوف الجيش فقام باختيار أعضاء المجلس العسكري بنفسه، كما أكد عدد من الجنود أنهم أصبحوا يحظون بمعاملة كريمة في عهد السيسي على عكس عهد طنطاوي، حيث كان السيسي يحقق بجدية في أي شكوى تصدر من عسكري ضد أحد الضباط، وأكد أحد الجنود أن الوزارة الآن أصبحت تعاقب بصرامة أي ضابط يثبت تورطه في الإساءة للجنود.
ويقول يزيد صايغ، الباحث بمؤسسة “كارنيجي” للسلام الدولي، إن الجيش المصري أكد حقه في التدخل في العملية السياسية، وهو ما يضعه في طريق المزيد من التدخل، ولكنه على عكس الجيش التركي لا يوجد لديه مفهوم حقيقي عن بناء الدولة. ويقول صايغ إن قادة الجيش يدقون طبول القومية، مضيفاً “أنهم يتحدثون عن محاربة الإرهاب، ولكن أياً من هذا ليس أجندة، أياً من هذا ليس سياسة للإصلاح”.
وتقول المجلة إن جنرالات الجيش المصري يبدو أنهم ينظرون للجيش الباكستاني كمصدر إلهام، حيث يتغذى ضباط الجيش الباكستاني على إمبراطورية اقتصادية ضخمة فيما يتشدقون بالكلام عن الإسلام ومساعدة الفقراء، بينما هم في الحقيقة يملأون جيوبهم ويحكمون من وراء درع واقي بمساعدة القادة المدنيين المطيعين، وإذا أصيب المدنيين بالغرور وتجاوزوا حدودهم فإن الجيش ببساطة يعيد ضبط عقارب الساعة السياسية.
وأشارت المجلة البريطانية إلى أن الجيش عادة ما يعامل المؤسسات المدنية بازدراء ويعتقد أنه يدرك أفضل من المصريين العاديين ما هو الأفضل للبلاد، وعندما يقوم الجيش ببناء طرق في البلاد فإنه يشير إليها باعتبارها “هدية للشعب المصري”.
وقارنت المجلة بين الملصقات الدعائية في عهد عبد الناصر والتي كانت تظهر الجنود يسيرون تجاه المستقبل جنباً إلى جنب العمال والفلاحين والمعلمين والمثقفين، وبين الملصقات اليوم والتي تظهر جنديًا يرتدي الزي العسكري وهو يحمل طفلاً رضيعًا من المفترض أنه يمثل الشعب.
وبشكل عام، ترى الإيكونوميست أن الجيش المصري أبعد ما يكون عن مجرد قوة قتالية، بل أن القتال قد يكون أقل أدواره تطورًا، فخلال العقود الثلاثة التي أمضاها مبارك في السلطة أصبح الجيش يشارك في الإدارة المدنية، وبدأ كبار قادته ينتشرون في كل مكان من مؤسسات الدولة واقتصادها وأخذوا يمتلكون السلطة من خلال اختراق البيروقراطية.
سياسة | المصدر: أخبار ليل ونهار | تاريخ النشر : السبت 03 اغسطس 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com