اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
اللبرالية المتوحشة بمصر
اللبرالية إذا كان القول الشائع يذهب إلى أن «الديمقراطية لها أنياب» فإننا نعيش واقعا ينطق بأن الليبرالية لها مخالب وحوافر وألسنة أحد من سيوف البلطجة وقلوب أقسى من الجرانيت.
لقد تجاوزت بعض النخب مرحلة «العسكرة» التقليدية وتمردت على حدود دور «أحمد سبع الليل» لتطل فى ثياب رادوفان كاراديتش زعيم الصرب صاحب أكبر سلسلة من مجازر الإبادة الجماعية فى القرن الماضى.. ويحيرك فى الأمر أنه قبل أن يكون داعية قتل وإبادة كان أديبا وطبيبا متخرجا فى جامعة كولومبيا!
إننا نعيش نوعا من الليبرالية المتوحشة لا يستشعر أصحابها وخزا لضمائرهم وهم يوفرون الغطاء السياسى والأخلاقى لقرار حكومة الانقلاب بمحو اعتصامى رابعة العدوية ونهضة مصر من الوجود، بل يذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك حين يتهم الأجهزة الأمنية بالتراخى لأنها تصمت على هؤلاء الأوغاد المعتصمين بأطفالهم وبناتهم ومسابحهم وتهجداتهم ودعائهم على القتلة وعلى من صفق وابتهج للقتل من مصاصى الدماء المختبئين خلف تهويماتهم الفكرية الفاسدة.
إن أحد الليبراليين العواجيز، المفصول مبكرا جدا من كلية الشرطة فى نهاية الستينيات لأسباب هو يعلمها، لم يخجل من نفسه وهو يطالب بالأحكام العرفية وحظر التجول والسحل لمن يعترض.
ومن الليبراليين من يقبل على نفسه أن يمارس الكذب والتضليل وهو يبرر القتل الجماعى لمصريين، مسقطا من حساباته كل ما سبق وبشر به بأن القيم والمبادئ لا تتجزأ، وأن امتهان كرامة وحق إنسان واحد فى الحياة، يعنى امتهانا للإنسانية وقتلا للكرامة، ليحدثك بالمنطق التجارى الوضيع، مرددا عبارات منحوتة من قاموس الطغيان والتوحش مثل «لا مانع من التضحية بمجموعة كى ينعم المجموع بطيب العيش» أو أن يثغو آخر بأنه لا بأس من إراقة دماء ثمنا لتطهير مصر من أعدائها المصريين ورفع رايات علمانيتها.
ومنهم من يعتبر مصريين سلميين معتصمين دفاعا عن قيم ديمقراطية، طالما أثرى الليبراليون الدمويون من الطنين بها، يعتبرهم أقل منه درجات فى المواطنة والإنسانية.
ومن عجب أن من هؤلاء الليبراليين السمان من أعلن وفاة الإنسانية حين أقدمت آلة مبارك الأمنية على سحق اعتصام لاجئى جنوب السودان فى ميدان مصطفى محمود عام 2005، لكنه الآن ومع أبناء وطنه الذين كانوا معه فى ثورة أسقطت مبارك، لا يمانع فى إبادة وسحق اعتصام النبلاء فى ميادين مصر الآن.
إننا مدينون بالشكر لشهداء الاعتصامات الرافضة للانقلاب مرتين: مرة لأنهم قدموا النموذج لبذل النفس والدم دفاعا عن المبدأ والفكرة، والأخرى لأنهم أسقطوا قشرة التحضر والليبرالية الزائفة عن جلود موشومة بالوحشية.
سياسة | المصدر: وائل قنديل | تاريخ النشر : الجمعة 02 اغسطس 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com