اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
26% فقط من المجتمع المصري يؤيدون عزل الرئيس محمد مرسي
عزل الرئيس مرسي نظراً لحالة الإنقسام المجتمعي التي تمر بها مصر، إثر عزل الرئيس محمد مرسي من منصبه، قام المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام "تكامل مصر" بإعداد دراسة ميدانية حول مدى قبول المجتمع المصري لعزل الرئيس محمد مرسي، وأسباب تأييد هذا القرار أو معارضته، مع وضع خريطة ديموجرافية للمؤيدين والمعارضين، وقد تم إجراء الدراسة يومي الخميس والجمعة (4،5 ) يوليو 2013 باستخدام المعاينة الطبقية العشوائية، على عينة ممثلة للمجتمع المصري بجميع أطيافه وفئاته، وتم استخراج المؤشرات وتحليل النتائج تحت مستوى ثقة 95%.

أولاً :مدى القبول المجتمعي لعزل الرئيس محمد مرسي

أوضحت الدراسة كما في الشكل البياني السابق، مدى قبول المجتمع المصري لعزل الرئيس محمد مرسي، وقد بينت الدراسة أنً معارضي عزل الرئيس مرسي يبلغون 63% من المجتمع المصري مقابل 26% فقط يؤيدون عزله و11% يفضلون الصمت تجاه هذه القضية، ويظهر من الدراسة أن معارضي عزل الرئيس يقاربون النسبة التي صوتت لصالح الدستور، بما يدل على أنً هناك ثبات في الكتلة الحرجة الغير قابلة للحشد الإعلامي، حيث أن الإعلام كان ضد التصويت على الدستور،كما هو الأن مع عزل الرئيس محمد مرسي، ومن نتائج الدراسة يتضح أنً معارضي عزل الرئيس أكثر من ضعفي مؤيدي العزل، وهو ما يخالف المزاعم التي يروجها الإعلام بشأن تأييد المجتمع المصري لعزل الرئيس مرسي، ومن نتائج الدراسة أيضاً وجود 11% فقط من المجتمع المصري يفضلون الصمت وعدم الحديث في هذه القضية، مقابل 89% لهم رأي منحاز لأحد طرفي القضية، وهو ما يدل على ارتفاع معدل الوعي السياسي لدى المصريين.

ثانياً : التوزيع الديموجرافي للمعارضين والمؤيدين

بينت الدراسة كما في الشكل البياني السابق، توزيع مؤيدي ومعارضي عزل الرئيس محمد مرسي على المناطق الجغرافية المختلفة، ويتضح من النتائج، غلبة معارضي عزل الرئيس مرسي بكل المناطق الجغرافية بشكل لافت للنظر، وان كان هناك تباين بين الوجه البحري والوجه القبلي، فمن حيث محافظات شمال الصعيد "المنيا ،بني سويف، الفيوم" يتضح من الدراسة أنً 83% من مواطنيها يرفضون عزل الرئيس مرسي، مقابل 13% فقط يؤيدون العزل، و4% يفضلون الصمت، ومن حيث محافظات جنوب الصعيد "أسيوط، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، الوادي الجديد، البحر الأحمر" ويتضح من الدراسة أنً %73.5 من مواطنيها يرفضون عزل الرئيس، مقابل %17.5 يؤيدون العزل، و9% يفضلون الصمت،ومن حيث محافظات القناة وشرق الدلتا " شمال سيناء، جنوب سيناء، السويس، الإسماعيلية، بورسعيد، دمياط، الدقهلية، الشرقية" ويتضح من الدراسة أنً 60% من مواطنيها يرفضون عزل الرئيس مرسي، مقابل 29% من مواطنيها يؤيدون العزل، و11% يفضلون الصمت، ومن حيث محافظات الإسكندرية ووسط وغرب الدلتا " الإسكندرية، مطروح، البحيرة، المنوفية، كفر الشيخ، الغربية" ويتضح من الدراسة، أن58% من مواطنيها يعارضون عزل الرئيس، مقابل 25% يؤيدون العزل، و17% يفضلون الصمت، وأخيراً محافظات القاهرة الكبرى، ويتضح من الدراسة، أن %52.8 من مواطنيها يرفضون عزل الرئيس، مقابل %36.4 يؤيدون العزل، و%10.8 يفضلون الصمت، ونستنتج من الدراسة أنه بالرغم من غلبة رافضي عزل الرئيس مرسي بجميع المناطق الجغرافية؛ إلا أنً الكتلة الأكبر توجد بمحافظات شمال وجنوب الصعيد، مقابل تكتل مؤيدي عزل الرئيس مرسي بمحافظات القاهرة الكبرى.

ثالثاً: أسباب معارضة عزل الرئيس محمد مرسي

بينت الدراسة كما في الشكل البياني السابق، أسباب معارضة 63% من المجتمع المصري لعزل الرئيس محمد مرسي، ومن نتائج الدراسة يتبين أن 91% من معارضي عزل الرئيس مرسي، يرون أنه بداية المشروع الإسلامي، وعزله في هذا التوقيت ما هو إلا وأد للمشروع الإسلامي، في حين يرى 86% من معارضي عزل الرئيس مرسي، أنه الرئيس الشرعي الذي انتخبوه في أول تجربة ديموقراطية، وأوضحت الدراسة أنَ 69% من معارضي عزل الرئيس مرسي، بسبب وقوفهم ضد رجوع النظام السابق، ذلك النظام الذي قامت ضده ثورة 25 يناير المجيدة،وبينت الدراسة أنَ 57% من معارضي عزل الرئيس مرسي يرفضون حكم العسكر، ومن نتائج الدراسة يتبن أن 91% من معارضي عزل الرئيس مرسي لهم دوافع عقائدية، وهو ما يعني أنً معارضتهم لقرار العزل ليست معارضة وقتية يمكن أن تضعف مع مرور الوقت، بل يمكن أن تزيد قوة وصلابة بدخول شهر رمضان المعظم.

رابعاً: أسباب تأييد عزل الرئيس محمد مرسي

أظهرت الدراسة كما في الشكل البياني السابق، أسباب تأييد 26% من المجتمع المصري لعزل الرئيس محمد مرسي، وقد أوضحت الدراسة أنً 72% من مؤيدي العزل ضد حكم الإخوان المسلمين كجماعة سياسية، في حين بينت الدراسة أنً 70% من مؤيدي العزل ضد حكم الرئيس محمد مرسي بشخصه، وأوضحت الدراسة أنً 66% من مؤيدي العزل حتى ترجع مدنية الدولة من وجهة نظرهم، وأخيراً يرى 45% من مؤيدي عزل الرئيس أن الحكم العسكري هو المفضل لديهم، ومن نتائج الدراسة يتضح تباين أراء مؤيدي عزل الرئيس بل وتضادها في نفس الوقت فحين يرى 66% منهم أنً تأييدهم لعزل الرئيس كي ترجع مدنية مصر، مقابل 45% منهم يؤيدون حكم العسكر، فهناك تضاد بائن، إلا أن يكون مفهومهم لمدنية الدولة عزل الدين عن الدولة وعدم وصول المشروع الإسلامي إلى الحكم، وهو ما يجعلنا أمام سبب عقائدي أيضاً مثل معارضي العزل وإن اختلف حجم الكتلتين.
سياسة | المصدر: الوسط - مصطفى خضري | تاريخ النشر : الثلاثاء 09 يوليو 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com