اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
وزير الأوقاف: أنا أزهرى وأحب الإخوان والسلفيين
طلعت عفيفى وزير الأوقاف أكد وزير الأوقاف د. طلعت عفيفى أن هناك من يريد أن يرجع بمصر إلى الوراء، وهناك من يتبنى الثورة المضادة، وهناك من لهم مصالح مع النظام القديم، وهم يعملون بإعلامهم وأموالهم وإمكانياتهم كى يسقط البلد. وقال الوزير: يجب الفصل ما بين الدين والسياسة، مضيفا: لدينا دستور وشرع ودين، ولدينا دولة تحكم- كمنهج أو أسلوب- بما شرع الله سبحانه وتعالى.. وفى حواره مع «اليوم السابع» خلال مشاركته فى ندوة «العلماء العمانيون والأزهريون.. القواسم المشتركة» فى مسقط الأسبوع الماضى، اعتبر د. طلعت عفيفى أن إثارة الفتنة الطائفية بين مسلمى وأقباط مصر هى أداة لتخريب مصر، وزعزعة استقرارها. ونفى الوزير الاتهامات الموجهة له بأخونة وزارة الأوقاف..
كيف ترى مصر حاليا فى ظل ما تمر به من أحداث واشتباكات؟
- الحمد لله مصر بخير، وليس الأمر كما يتخيل البعض من أنها عبارة عن مسرح للأحداث والبلطجة وما إلى ذلك، وإنما هذه الصورة فردية تحدث فى بعض الأماكن ويضخمها الإعلام ويلقى عليها بظلاله لأجل أن يسود الصورة.
لكن الحقيقة أن الناس تمشى فى مصر بأمان وطمأنينة، وليس هناك ما يخيف أو ما يفزع، والحمد لله الأمور فى إطار التنمية والتقدم، ودفع البلد إلى ما هو خير، قادم على قدم وساق.
لكن هناك من يريد أن يرجع بالبلد إلى الوراء، وهناك من يتبنى الثورة المضادة، وهناك من لهم مصالح مع النظام القديم وهم يعملون بإعلامهم وأموالهم وإمكانياتهم كى يسقط البلد، والله تعالى يقول لنا «إن الله لا يصلح عمل المفسدين»، فهؤلاء لن تكون لهم قائمة بإذن الله تبارك وتعالى.
وأتمنى من المصريين تحرى الدقة، والسعى وراء الحق، والتحلى بالإنصاف، والبعد عن الأنانية، ومحاربة انتشار حب الذات وحب التملك، والاحتكام لأخلاق الإسلام السمحة التى تدعو إلى العدل والمساواة، وعدم التحيز والمحاباة لفصيل دون فصيل آخر.
ما تقييمك لما حدث فى الأزهر الشريف بعد حادث تسمم الطلاب؟
- ما حدث أمر طبيعى، وأنا لا أقول طبيعيا بأنه شىء مبرر، لكن يحدث فى أى مكان.. فإمكانية حدوثه واردة، ونحن أمام تقصير أو خطأ فى عدم الاهتمام بموائد أو بأوعية الطعام أو بنوعياته أو ما إلى ذلك، والمسألة بين يد القضاء الآن سيحكم فيها، ويدان فيها من كان سبباً فى هذا التقصير، ونتمنى من الله تعالى أن يعيننا على تصويب أخطائنا أولا بأول.
ما تقييمكم للخطاب الدينى الحالى وظاهرة ربط السياسة بالخطب التى تلقى فى المساجد؟
- هذه ليست ظاهرة، فالذين يفعلون ذلك قلة، وفى الوقت نفسه لا نمنع أحدا من أن يضع قواعد وضوابط، وأن يعلم الناس الآداب فى أى مجال، سواء كان فى مجال الأسرة والحياة الاجتماعية، أو مجال السياسة، لكن لا يجب أن نجعل المسجد طرفا فى النزاع حتى لا يبدو للناس من الخطب أنك مع أو ضد، وأرى أن الخطاب الدينى ببعض المساجد أصبح ضعيفاً، لدرجة أن هناك مصلين كثيرين يهربون إلى المساجد الخاصة بالجمعيات الشرعية وأنصار السنة لأن بها خطابا أقوى وأكثر ثراءً واعتدالاً، ونحن نتمنى أن نرتقى بمستوى دعاتنا فكرا وعلما وعقلا وتربية بشكل يكفل الالتزام بصحيح الدين، لأن فاقد الشىء لا يعطيه، وهذا لا ينفى أن بوزارة الأوقاف أئمة أكفاء ومحترمين، وعلى مستوى عال من الخطابة، ولو لاحظت رسائل وزارة الأوقاف والبيانات التى نرسلها باستمرار ونرسلها للمديريات وننشرها، فستجد أننا نبين من خلالها أننا نخلى المسجد ونبعده عن أن يكون طرفا فى النزاع السياسى.
لكن الخطيب إذا كان له رأى شخصى من حقه أن يقوله، ولكن بعيدا عن المنبر.
هناك اتهامات موجهة لكم بأنكم تسعون لأخونة وزارة الأوقاف؟
- يعنى إيه أخونة؟!.. الاتهامات ليست بالسهولة.. أرجو تحرى الصدق وعدم الفتنة..
هذه المسألة لا تخص وزارة الأوقاف، إنما هذه فرية، وكانوا قبل الثورة يخوفوننا من الإخوان، ويريدون أن يستمر إبعاد وإقصاء الإخوان حتى لا يكون لهم دور إيجابى فى المجتمع بعد الثورة، فى حين أن الأمر ليس على النحو الذى يشاع، فالمسألة تبنى على الكفاءة، وهؤلاء الإخوان ونحن جميعا من أبناء بلد واحد، وهم مصريون وفيهم أكفاء وفيهم أناس لهم عقول مفكرة، ولهم آراء صائبة، وحين يستفاد بهم فلا يعد عيباً، ومن حق أى إنسان أن يتقدم لأى وظيفة، ويؤخذ الأكفأ دون النظر لانتمائه السياسى إلى هذا الفصيل أو ذاك.
أنا شخصيا أعلن باستمرار أننى أزهرى وأحب الإخوان والسلفيين، وأحب جماعة التبليغ، وأحب الجميع، ولا أرى فى الانتساب لهذه الأحزاب مشكلة، لكننى لا أنتسب لأحد.
ماذا تقول لهؤلاء الذين يثيرون الفتن بين المسلمين والأقباط والمذاهب المختلفة؟
- أقول لهم: بسم الله الرحمن الرحيم «يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون»، هذه كلها محاولات لزعزعة الاستقرار وهذه كلها محاولات لإثارة الفتن والاضطراب فى داخل البلد الواحد وبين أبناء الشعب الواحد وكلها بإذن الله محكوم عليها بالفشل.
المهم أن نفهم ونعرف أننا لا نستغنى عن بعضنا البعض، نحن أبناء وطن واحد نعيش إلى جوار بعضنا ومع بعضنا فى العمل وفى الدراسة، ولابد أن نتقبل الرأى الآخر ونتعايش، أما مسألة العقيدة صواباً أو خطأ سيحاسب الله تبارك وتعالى عليها أصحابها لكن إثارة الفتن بين الحين والآخر أمر لا يجوز.
وما حدث مؤخرا فى مدينة الخصوص واضح من التحقيقات ومن التطورات فى الموضوع أن هناك يداً تعمل لإثارة هذه الفتن وإحداث هذه القلاقل وأسأل الله تعالى أن يجنب مصر الفتن ما ظهر منها وما بطن.
البعض أخذ عليكم تحريمكم للعصيان المدنى.. وتحدثكم فى السياسة؟
- أنت تسأل عن العصيان المدنى، أليس هو تخريب فى الأرض، وقطع الطرق بما يعنى منع الناس من الوصول إلى مصالحهم، وإغلاق المحلات بما يعنى عجز الناس عن الحصول على احتياجاتهم، هذا يتنافى مع شرع الله سبحانه وتعالى وإذا ارتبط العصيان المدنى بالتخريب فهذا فساد والله لا يحب الفساد ولا المفسدين.
لا يجب أن أمنع الناس من الوصول إلى مصالحهم وأقطع الطرق، ومن يريد أن يعبر عن رأيه بما عهدناه فى ثورتنا من سلمية فليعبر، لكن التخريب والإفساد فى الأرض ممنوع وحرام.
وهل فقدنا الوسطية فى هذه الأيام خاصة مع الاختلاف فى الرأى وربط السياسة بالدين؟
- القرآن منزل من عند الله من الفاتحة إلى الخاتمة، وفى القرآن الكريم أكثر من 500 آية تتناول شؤون الأسرة والمجتمع وتتناول الحياة بكل ألوانها سياسية وعسكرية واقتصادية، وهنا يجب الفصل ما بين الدين والسياسة.. لدينا دستور وشرع ودين ولدينا دولة تحكم كمنهج أو أسلوب بما شرع الله سبحانه وتعالى.
أنا أرى أن الاختلاف ليس فى أصل القرآن والسنة وإنما الاختلاف فى الاجتهاد، لذلك أدعو الناس للحكم بما أنزل الله.. وهذا ليس له علاقة بانتمائى لحزب معين فنحن حريصون على وحدة الأمة ولم الشمل، ولا أريد أن يكون المسجد هو السبب الذى يؤدى للخلاف أو الانشقاق ومن يقوم بذلك نحاسبه ونستدعيه.
مصر تتميز دوماً عن باقى الدول بالوسطية فى كل شىء، لكن هناك بعض القنوات تأخذ الظواهر الشاذة وتضخمها وعلى كل حال يبقى الشعب المصرى بوسطيته وسماحته هو الحاكم فى مثل هذه الأمور وهذه الأمور تبقى على السطح، وهناك من الإعلاميين الذين يتلقون الأشياء الشاذة فقط، وبالطبع كل شىء زاد عن حده انقلب إلى ضده، لذلك يجب أن أتناول الموضوع من جميع الجوانب ومن حقى أيضا أن أقول إنه شىء شاذ.
كثيرا ما تتردد أحاديث وأقاويل عن انتشار الفساد فى وزارة الأوقاف.. كيف تتعاملون مع هذه القضية؟
- كان هناك فساد وكل وزارة فيها فساد، وحجم الفساد فى الأوقاف كان كبيرا جدا.. كان هناك مساجد عشوائية ورشاوى وتعيين الناس بمجاملات وأشياء أخرى، ولكى تغير هذه العقليات وتضع أسسا وقواعد تختار على أساسها لابد أن تصطدم بأصحاب الأهواء، وأنا أستاء جدا من أن هناك من يقول إننا نختار الأئمة.
وكيف يتم اختيار الأئمة؟
- هناك مسابقات وهناك قواعد وضوابط نختار على أساسها ويتم اختيار 3000 فقط من 57 ألف متقدم، ويتقدم الأئمة ومن لديه الكفاءة نفتح له الباب ويأتى إلينا لنختبره ونطمئن على سلامة تفكيره وتوجهه ولا بأس لدينا أن نعطيه تصريحا شريطة أن يكون وسطيا ولا يميل إلى مذهب بعينه. وليس هناك مجال لاختيار أحد سواء كان إخوانيا أو بالمجاملة.. نحن لنا نظام خاص حاليا فى الامتحانات.. فلدينا عشرة نماذج من الأسئلة عن القرآن الكريم كاملاً.. نضعها فى مظروف وكل طالب يسحب من المظروف ويطلع له الأسئلة التى سحبها هو بيده حتى لا يقول أحد إن هناك اختيارا للأسئلة.
سياسة | المصدر: اليوم السابع - محمد سعد | تاريخ النشر : الاثنين 22 إبريل 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com