اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
حراس قصر مبارك في شرم الشيخ يرتبون لخروجه من السجن
قصر مبارك في شرم الشيخ قالت جريدة الشرق الأوسط السعودية، إن حراس قصر مبارك بشرم الشيخ، يرتبون القصر تحسبًا لعودة الرئيس السابق من السجن، مع تردد الأنباء عن قرب الإفراج عنه، وهو أمر أعاد الجدل حول الازدهار الذي وصلت إليه المدينة السياحية إبان حكم الرئيس السابق، وتدهور أحوالها في الوقت الراهن.
ونقلت الجريدة عن محمد عبد الله، من أبناء المدينة ويعمل سائق سيارة أجرة: منذ تنحي مبارك، لم تشهد شرم الشيخ عقد أي مؤتمر كبير، كما أن السياحة الغربية للمدينة تراجعت، ونوع السياح القادمين من روسيا أصبح قليل الإنفاق.
وقالت الجريدة إن الجدل بين أبناء شرم الشيخ ممن يترحمون على أيام النظام السابق يثور، خاصة أن الرئيس الحالي محمد مرسي، القادم من جماعة الإخوان، لم يزر المدينة ولم يعقد فيها المؤتمرات الدولية كما كان يحدث من قبل.
وأضافت : يبدو أن وسائل الإعلام والمحققين والمدعين قد فرغوا من أمر مبارك (البالغ من العمر 84 عامًا)، حيث أصبح قاب قوسين أو أدنى من الخروج من السجن، وفقا للقانون، إلا إذا ظهرت بحقه قضايا أخرى، كما تقول مصادر وزارة العدل.
ويتوقع مقربون من أسرة مبارك أن يكون مقر إقامته حال الإفراج عنه أو العفو الصحي عنه، في قصره المفضل بالمدينة الساحلية. ويقع القصر داخل سور كبير يضم قصرين آخرين لابنيه علاء وجمال، ويحتل الموقع بقعة ساحرة على البحر انطلاقًا من وسط المدينة ذات الطبيعة الجغرافية الخلابة التي شهدت في العهد السابق نشاطًا سياحيًا وسياسيًا دوليًا وكانت قبلة للمؤتمرات والمفاوضات وواجهة للجذب السياحي لكبار الشخصيات في العالم.
يقول عمر، -أحد حراس القصر- وكان يقف خلف أسوار القصر الحديدية والمطلية باللون الأسود: يعمل في هذا القصر عدد قليل من الخدم والقائمين على الحراسة الأمنية، وهم عمالة خاصة بأسرة الرئيس (السابق)، تتولى شؤون القصر منذ انسحاب الحرس الجمهوري الذي كان يتولى كل شيء هنا أثناء فترة مبارك في الحكم.
ولم تجر أي أعمال صيانة على القصر منذ نحو عامين. ويضيف الحارس عمر: القصر ظل مهجورا منذ بدء محاكمة مبارك. والآن يعاني انقطاع المياه وقلة الإضاءة. ويعمل "عمر"، وهو من رجال الجيش السابقين، مع أسرة مبارك منذ عام 1986، وقام بمرافقته في معظم جولاته. ويقول: "مبارك إنسان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.. أؤمن بأنه شخص نزيه ومنضبط في تعاملاته، وعطوف على من يتعامل معهم".
ويقول "العم غزال"، البالغ من العمر 55 عامًا، وهو أحد الحراس المشهورين للمنتجع الذي يقع فيه قصر مبارك: "بغض النظر عن التهم وعن التحقيقات، فإن الرئيس (السابق) وأصدقاءه، خاصة حسين سالم، هم الذين بثوا الحياة في شرم الشيخ، وحولوها إلى مدينة عالمية وفتحوا فرص عمل أمام آلاف الشبان".
وتقول مصادر وزارة العدل المصرية إن الإفراج عن مبارك أو مواصلة التحقيق معه في قضايا أخرى - أمران يعودان إلى القضاء، وإن الحكومة والرئاسة لا علاقة لهما بالقضايا المتداولة أمام جهات التحقيق، مشيرة إلى أن الرئيس السابق يعامل مثل أي سجين: وفي حال انتهت فترة حبسه الاحتياطي ولم تكن عليه قضايا أخرى، فمن حقه أن يخرج من السجن، وفقًا للقانون.
سياسة | المصدر: الأهرام | تاريخ النشر : الخميس 11 إبريل 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com