اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

شلل تام في السودان وانتشار أمني مكثف

العاصمة السودانية الخرطوم تعيش العاصمة السودانية الخرطوم حالة شلل تام في ثاني أيام العصيان المدني الشامل الذي دعت إليه قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة، ردا على المجزرة التي ارتكبها المجلس العسكري في حق معتصمي قيادة الجيش، والتي راح ضحيتها أزيد من 100 قتيل.
وعاين "العربي الجديد" إغلاقا تاما لمعظم المحلات التجارية في العاصمة الخرطوم، وإغلاقا كليا للصيدليات، في تعبير قوي على الاستجابة الواسعة لدعوات المعارضة السودانية للعصيان. وذكر مراسل "العربي الجديد"، أن الحركة في شوارع الخرطوم صباح اليوم بدت أكثر مما كان عليه الوضع أمس الأحد بقليل، فيما لوحظ انتشار أمني كثيف في الخرطوم. يأتي ذلك وسط استمرار نصب الحواجز في أحياء العاصمة ومحاولات قوات الأمن إزالتها.
من جهة ثانية، أفاد مراسلنا من الخرطوم، بفتح طريق القيادة العامة بعد "تنظيف" موقع الاعتصام تماما، حيث صار مفتوحا أمام العربات. فيما عاين طوابير طويلة أمام المخابز بسبب أزمة الخبز، إضافة إلى توافد مواطنين إلى منطقة السوق العربي، لابتياع حاجاتهم، نتيجة إغلاق المحلات التجارية.
وفجر اليوم الإثنين، قال "تجمع المهنيين السودانيين"، أحد أبرز مكونات المعارضة السودانية، إن العصيان المدني الشامل، الذي دخل يومه الثاني، سيستمر "من دون تراجع حتى إسقاط مجلس القتلة والمجرمين ومليشيات الجنجويد، ونقل مقاليد الحكم إلى سلطة مدنية انتقالية".
وأضاف التجمع، في بيان مهره بعبارة "الحل في الشلّ"، أن نجاح العصيان "إعلانٌ شعبي عن الرفض التام للمجلس العسكري الانقلابي ومليشياته المجرمة، والتي ما زالت تُمارس حرفة القتل المجاني المرذول، بل وتجاوزت كل القيم والأخلاق والأعراف بإطلاق الرصاص على مواكب تشييع الشهداء الذين اغتالتهم، صباح أمس، مع سبق الإصرار والترصد".
وفي أول أيام العصيان المدني، قُتل، أمس الأحد، 4 أشخاص برصاص قوات الأمن التابعة للمجلس العسكري في السودان، رداً على محاولتهم وضع متاريس في العاصمة الخرطوم ومدينة أم درمان، استجابة لدعوات قوى "إعلان الحرية والتغيير" لتنفيذ عصيان مدني.
ونفّذت قوات الدعم السريع التابعة للمجلس العسكري السوداني، الإثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين في الاعتصام المستمرّ منذ أسابيع أمام مقرّ القيادة العامة للقوات المسلحة في وسط الخرطوم، أسفرت عن مقتل أكثر من مائة شخص، ألقيت جثث نحو 40 منهم تقريباً في مياه النيل، في حين قللت السلطات السودانية من أعداد الضحايا، واعترفت فقط بسقوط 60 شخصاً.
والاعتصام أمام قيادة الجيش في الخرطوم بدأ في 6 إبريل/نيسان الماضي، وكان سبباً لإطاحة الجيش، في 11 إبريل/نيسان، نظام الرئيس عمر البشير الذي حكم البلاد لثلاثة عقود، وذلك بعد احتجاجات شعبية طالبت برحيله منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الاثنين 10 يونيو 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2019®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com