اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

أسباب انتشار ظاهرة الرقص أمام اللجان في عهد السيسي

الرقص أمام اللجان لم تشهد مصر طوال تاريخها كله ظاهرة الرقص أمام لجان الانتخابات والاستفتاءات، فقد كان الرقص مقرونا بحفلات الدعاية أو عقب إعلان النتيجة وفوز أحدهم.. أما الرقص أمام اللجان فهو ظاهرة تنفرد بها مصر العسكر منذ انقلاب 03 يوليو 2013م.
فما الأسباب السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي دفعت مثل هذه الظاهرة المشينة إلى الظهور والانتشار الكثيف خلال السنوات القليلة الماضية؟
ولماذا يدعم النظام الانقلابي بأجهزته الأمنية والإعلامية هذه المسخرة وتلك الأفعال التي تؤكد أن ما يجرى لا علاقة له بانتخابات أو ديمقراطية أو غيره بل هي ظاهرة موجهة ويراد لها أن تستمر وتنتشر؟ فلماذا يصر النظام الانقلابي على بقائها ودعمها؟ ولماذا يتجاهل الصورة المشوهة لمصر على المستوى الدولي بهذه الممارسات المشينة؟
فالسيسي لم يتورع عن شيء في سبيل الوصول إلى السلطة، ولن يتورع عن شيء في سبيل البقاء في السلطة؛ فقد خان رئيسه المنتخب الذي رقاه وعيته وزيرا للدفاع وسفك دماء الآلاف من أطهر وأشرف أبناء مصر في مذابح جماعية يندى لها جبين الإنسانية وزج بالشرفاء الذي اختارهم الشعب في أنزه انتخابات في تاريخ مصر كله في السجون والمعتقلات بتهم سياسية ملفقة ولا يتورع عن أفعال التآمر والخيانة لضمان بقاء حكمه واستمراره في السلطة حد التأبيد.
وتعلق د. فيفان فؤاد، أستاذ علم النفس بجامعة حلوان، على هذه الظاهرة بأنها عجزت عن تفسير هذا المشهد الراقص من الناحية العلمية.
وقالت في تصريحات سابقة لموقع “مصر العربية”: مستوانا لا يسمح لنا في الخوض بالحديث في مثل تلك القضية التي لم أجد لها تفسيرا علميا حتى الآن.
البداية في 2014
“الرقص على واحدة ونص” أمام اللجان بدعة حصرية لمسرحيات عسكر انقلاب 30 يونيو، بدأت في مسرحية “2014” بين السيسي وصباحي. ويقال إن أغنية “بشرة خير” هي الأساس وبعدها صار هز الأرداف والصدور علامة المرحلة!
وبحسب الكاتب طه خليفة: لا توجد أي انتخابات في العالم تشهد هذه الظاهرة التي يفسرها البعض بأنها انعكاس للفرحة والسعادة. ولكن أليس التعبير عن الفرحة له طرق أخرى وقورة حتى لا تنقل الكاميرات للعالم أننا نهز الوسط بدلا من أن ننتخب بعقولنا واختيارنا الحر.
ويعلق خليفة على ما تقوم به نسوة السيسي أمام اللجان بأنه أشبه بدرس عملي للتدرب على الرقص من ذلك الذي بشرت به المخرجة إيناس الدغيدي في فيلمها “ما تيجي نرقص”!
ويضيف خليفة: إذا كان لا بد من الرقص فهذا له مكانه المناسب الذي قطعا ليس هو الشارع. متابعا أنه حتى عام 2014 لم تكن الظاهرة موجودة ولا أدري كيف تشجعت أول فتاة أو سيدة لترقص أمام لجنة انتخابية وعن طريقها صار هذه البدعة ماركة مسجلة!!.
يرقصون مثل صحابة الرسول!
ودافعت أبواق العسكر خلال الاستحقاقات الصورية التي جرت منذ انقلاب 03 يوليو عن ظاهرة الرقص أمام اللجان حيث وصفها عماد الدين أديب بأنها “شبه تعبير الصحابة أثناء خروجهم لاستقبال الرسول”، وأضاف: “أقول هذا مع الفارق في التشبيه بطبيعة الحال حتى لا يصطاد البعض في الماء العكر”!. وقال: “الرقص جين متوارث في الشعب المصري منذ أيام الفراعنة، ولو تابعت الجداريات ستجد أن الرقص كان إحدى الوسائل للتعبير عن السعادة، والخبير زاهي حواس يؤكد ذلك”. واستدرك: “طبعا نرفض الرقص المبتذل الذي يستهدف الإثارة ويكون على موسيقى فجة”.
3 أسباب
في اليوم الأول للاستفتاء على دستور السيسي أمس السبت 20 أبريل 2019م، غاب الناخبون وحضر الراقصون والراقصات بقوة.. سيدات وفتايات يتمايلن أمام الكاميرات ويوجدن طيلة اليوم؛ وهو مشهد بدا لأول مرة في 2014 صادمًا للعالم كله، عجز الكثير عن تفسير السر وراء هذا الرقص الهستيرى الذى يتنافى مع طبيعة المرأة الشرقية بشكل عام والمسلمة بشكل خاص. وامتدت الحيرة من المواطن العادى إلى أساتذة علم النفس والاجتماع الذين وقعوا في حيرة لتفسر هذه الظاهرة العبثية الممنهجة.
السبب الأول للرقص هو أنه إجراء موجه من جانب الأجهزة الأمنية تستهدف به النكاية في الإخوان والمعارضة عموما، حيث يفسر د. وائل أبو هندى، أستاذ الطب النفسي ومؤسس موقع “مجانين دوت كوم” هذه الظاهرة بأنها لا تمثل تعبيرا عن الفرح، وعده وسيلة للنكاية في الإخوان تعكس نوعا من الشماتة والتبجح. لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية استعانت بمثل هؤلاء وهي رسالة عدها انعكاسا لهشاشة التكوين التعريفى للمواطن المصرى.
واعتبر الدكتور معتز شاهين، الخبير الاجتماعي والتربوي، ظاهرة الرقص أمام اللجان إجراء ممنهجا من جانب السلطة في محاولة لجذب الناخبين وأن قلة مارست هذا الرقص بتلقائية دون توجيه.
لكن شاهين يلفت النظر إلى جانب آخر من الظاهرة حيث اعتبرها تسلط الضوء على طبيعة النوعية التي تؤيد السيسي لافتا إلى أن الرقص بصورة هستيرية يعكس وجود رغبات مكبوته تتمثل في العند مع الإخوان، وفي رسالة تؤكد أن الوضع في عهد السيسي سيكون “سداح .. مداح”.
التفسير الثاني هو أن الرقص الهستيري أمام اللجان يعكس في حد ذاته انهيارا في القيم والأخلاق وانعكاسا لمدى تردي وتدهور الوضع الاجتماعي في ظل تحذيرات من جانب د. رشاد لاشين، استشارى تربوى؛ حيث يرى أن ما يحدث يعكس ترمومتر للحالة والمستوى الاخلاقى ووصف ما يحدث بأنه انقلاب واضح على الأخلاق والقواعد السليمة ولا يعرف سببا له.
التفسير الثالث والأرجح “لدى” البعض أن الرقص الهستيري والهوس به هو إجراء موجه من جانب الأجهزة الأمنية ويراد به التغطية على حالة الفشل والعزوف الواسع من جانب الناخبين، فهو إجراء مفتعل ومصنوع بتوجهات أمنية في عشرات اللجان من أجل تسليط الكاميرات عليها وتميمها على الفضائيات والصحف والمواقع الموالية للنظام بهدف الزعم بأنها تمثل دليلا على كثافة المشاركة وحجم التأييد الواسع لزعيم الانقلاب عبدالفتاح السيسي.
فهناك أكثر من 15 ألف لجنة في الاستفتاء ولكن الأجهزة الأمنية اختارت حوالي 100 لجنة من أجل صناعة لقطات مفتعلة وحشود موجهة بالإكراه وسط زفة من راقصين وراقصات بهدف تصخيم مستويات المشاركة لتبرير الأرقام الكبيرة التي تعلن عنها ما تسمى بالهيئة الوطنية للانتخابات.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأحد 21 إبريل 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2019®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com