اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

هواتف المصريين وأسرارهم تحت وصاية السيسي

مكالمات المصريين “آلو ازيك يا حمادة.. هنا مكتب وزير الدفاع يا بني اقفل السكة!!”.. من الإشارة والهمس بالتجسس على مكالمات المصريين في شبكات الاتصالات الثلاثة (اتصالات وفودافون وأورنج)، إلى شرعنة الجريمة بنص قانون؛ حيث أثار قرار مصطفى مدبولي، الظهير المدني للجيش والوجه الظاهر للعسكر – بالموافقة على الترخيص لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، التابع للقوات المسلحة بتأسيس شبكات اتصالات – مخاوف من تنصت الجيش بالقانون على أسرار وحكايات المصريين، بحيث لا تبقى حرمة لأحد.
وحصل الجيش الذي تتشعب استثماراته ويهيمن على الاقتصاد في مصر على ترخيص بتأسيس شركة مساهمة لإقامة وإدارة وتشغيل وصيانة محطات وشبكات الاتصالات اللاسلكية والسلكية والأقمار الصناعية، لتصبح الشركة الخامسة في السوق المصري.
وتخوف مختصون من أن تمر مكالمات المصريين عبر “ودان السيسي”، واعتبروا أنه ضمن رغبة العسكر في التحكم بخدمات بالبث الفضائي والإنترنت.
وفي هذا السياق يؤكد الخبير الاقتصادي سمير أبو الخير أن القرار “يتيح للجيش السيطرة التامة على شبكات الاتصالات الأرضية والمحمولة، وكذلك حقه في إطلاق وتأجير محطات البث الفضائي، والأقمار الصناعية”.
وتقدّم حقوقيون فرنسيون بدعوى ضد شركة فرنسية، بعد تحقيق صحفي أثبت تزويدها للسفيه السيسي، بوسائل تجسس متطورة بتمويل إماراتي، واعتبر الحقوقيون أن ما قامت به الشركة تواطؤ في التعذيب والاختفاء الممارس بحق المعارضين للانقلاب في مصر.
مليارات بالعبيط!
ويشير “أبو الخير” إلى أن معدل النمو بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال عام 2018، وصل إلى 80 مليار جنيه بزيادة قدرها عشرة مليارات جنيه عن عام 2017، وقد استحوذت الشركة المصرية للاتصالات المملوكة للدولة على النصيب الأكبر من صافي أرباح هذا القطاع بقمة 5 مليارات جنيه.
ويوضح أن هذه الأرقام “لا شك أنها أغرت القوات المسلحة التي توسعت خلال السنوات الماضية في منافسة الشركات المدنية داخل السوق المصري، سواء في مجال العقارات الذي أصبح الجيش المستثمر الأول فيه بدون منازع، أو في مجال توريد الخدمات الحكومية التي تستولي عليها وزارة الإنتاج الحربي بأمر مباشر من رئيس نظام الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وكذلك قطاع الإعلام الذي أصبح مملوكًا بنسبة 80% لشركات الأجهزة المخابراتية”.
من جهته، يرى عضو مجلس الشعب السابق طارق مرسي أن السيسي “يقدم المزيد من المميزات لصالح قيادات الجيش، في إطار خطته بأن الجيش هو مالك مصر، وأنه صاحب هذا البلد، ومن حقه الاستفادة من كل جنيه بجيوب المصريين، وهي الخطة التي تهدف في الأساس إلى إغراء الجيش، حتى لا يفكر مرة أخرى بالعودة إلى الثكنات”.
انتهاك الحرمات
ويرى أن “توسُّع وجود الجيش في المشروعات الخدمية يمثل خطرا على المؤسسة العسكرية والاقتصاد المصري على حد سواء؛ لأنه يخرج بالقوات المسلحة عن الدور الأساسي لها، وهو الدفاع عن الحدود حمايتها، وتحولها بشكل سريع لأن تكون هي المستثمر الأساسي في كل القطاعات بمصر، بما سيكون له تأثير سلبي واضح على جذب الاستثمارات الأجنبية التي ستجد نفسها أمام منافس يمتلك القوة والمال في نفس الوقت”.
بدوره، انتقد عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب السابق، أسامة سليمان، القرار ووصفه بالخطير، وقال إن “الخطورة تتمثل في انتهاك خصوصية المعلومات، والكل يعلم ما يحدث الآن لأي معارض من نشر خصوصياته التي سبقها التجسس عليه”.
وأضاف أن “الأمر ليس مجرد شركة اتصالات بقدر ما هو مزيد من السيطرة على الشعب من خلال التنصت عليه، والتدخل في شئونه وتوجيهه في الاتجاه الذي يريده النظام الحاكم باستغلال بيانات المواطنين”، ولفت إلى أن “الإصرار على تخطي الجيش لمهامه المنصوص عليها في الدستور هدفه التغول والسيطرة على كل مقومات الدولة، والانتقاء في المشاريع ذات العائد المبالغ فيه وفوق رقابة الدولة أو محاسبتها تجاه أي مخالفة ترتكب”.
والعسكريون أيضًا!
واطلعت بوابة “الحرية والعدالة” على معلومات تفيد بتعرض قيادات وضباط الجيش لعمليات تنصت ومراقبة بشكل دوري، على يد المخابرات الحربية التي يديرها السفيه السيسي بنفسه، وسط استياء كبير من تنامي عمليات التجسس وصولاً إلى رصد ومتابعة أحوالهم الشخصية والعائلية.
وقالت مصادر عسكرية مطلعة: إن “عمليات المراقبة تزايدت منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013، حتى طالت زوجات أصحاب الرتب العليا في صفوف الجيش، وأبنائهم، كما امتدت إلى رصد صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وهواتفهم الجوالة”.
وكشفت المصادر – التي اشترطت عدم ذكر اسمها أو رتبها – عن أن “جنرالات وضباط الجيش تخلصوا من هدايا تم تقديمها لهم داخل وحداتهم، في مناسبات مختلفة، خشية احتوائها على أجهزة تنصت دقيقة، أو كاميرات مراقبة صغيرة الحجم فائقة الجودة، قد تنقل أسرار حياتهم الشخصية بما يورطهم في أزمات كبيرة”.
ومن أبرز الهدايا التي أثارت القلق داخل صفوف الجيش المصري، “ساعات اليد”؛ الأمر الذي دفع الكثيرين ممن تلقوها إلى التخلص منها سريعا، ومنذ استيلاء السفيه السيسي على الحكم في 3 يوليو 2013، يتم تداول تقارير عن اعتقال ضباط في الجيش، خشية حدوث تمرد على الجنرال الذي كان يشغل منصب وزير الدفاع آنذاك.
ويقول معارضون: إن الضباط المغضوب عليهم يتم التخلص منهم، إما بإرسالهم إلى كمائن ونقاط تفتيش في مناطق عالية الخطورة بشمال سيناء، أو تصفيتهم وادعاء مصرعهم في اشتباكات غامضة غالبا ما يقول إعلام العسكر إنها تمت مع عناصر إرهابية.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الاثنين 18 فبراير 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2019®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com