اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

إدارة ترامب تقرر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة مايو القادم

القدس المحتلة فجأة تقلّصت مدة نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة من ثلاث سنوات إلى ثلاثة أشهر. والمفاجأة الأكبر أن وزارة الخارجية التي سبق وقالت على لسان الوزير ريكس تيلرسون بأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس لن يتم قبل هذه السنوات التي يقتضيها اختيار المكان وتشييد البناء، هي نفسها التي أصدرت أمس بياناً تعرب فيه عن بهجتها بالنقل في أيار/مايو القادم. وهو انقلاب أثار الكثير من التساؤلات والتفسيرات.
ثمة من ربط استعجال النقل بخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل أيام في مجلس الأمن، ورأى أن الخطوة جاءت من باب الرد على قوله إن واشنطن لم تعد الوسيط المقبول في عملية المفاوضات.
وثمة من قرأ القرار على أنه كان نتيجة لتمرير قرار الاعتراف بالقدس كعاصمة الكيان الصهيوني بلا كلفة عربية أو إسلامية، وبما شجع على تصعيد سياسة الاقتحام طالما أنها كانت بلا ثمن.
وذهب البعض إلى حد الاعتقاد بأن التوقيت جاء متعمداً بحيث يستخدمه اللوبي الصهيوني في واشنطن كموضوع أساسي في عداد إنجازاته، عندما يعقد مؤتمره السنوي في الأسبوع الأول من شهر مارس القادم.
قد تكون هذه الاعتبارات لعبت دورها في التعجيل بهذا القرار. لكن يتبين أن العوامل الرئيسية التي حكمت صدوره تمثلت في عاملين أساسيين:
الأول: إصرار القوى المناصرة للكيان الصهيوني في واشنطن أن يجرى النقل بالتزامن مع الذكرى السبعين لإنشاء دولة الإحتلال في منتصف مايو المقبل.
الثاني: أن قوى يهودية أميركية نافذة مثل الملياردير شالدون أدلسون لعبت الدور الرئيسي في دفع النقل إلى هذا التاريخ من خلال استعداده للتبرع بتمويل الانتقال إلى السفارة الجديدة.
وربما هناك عامل ثالث، ويتمثل في سعي أنصار الكيان الصهيوني إلى البت بالنقل مبكراً قبل أن تتمخض التحقيقات الروسية المتسارعة انكشافاتها عن تطور نوعي قد يجمّد البت بكافة الاهتمامات، ومنها نقل السفارة.
لكن في أي حال يبقى أن التعجل في النقل ما كان يمكن أن يتم لولا وجود اعتبارين رئيسيين: أن خميرته متوفرة في تركيبة هذه الإدارة، واحتضانها المطلق لسياسات الكيان الصهيوني التي عزمت منذ البداية على إنهاء أية مفاوضات يمكن أن تؤدي إلى صيغة الدولتين التي لم تلتزم بها إدارة ترامب أصلاً.
ثانياً، التفهم بل الموافقة الضمنية وربما الصريحة لقوى عربية وازنة مثل السعودية، على خطوة نقل السفارة؛ في إطار استرضاء واشنطن لتبقي على تحالفها معها ضد إيران. واقع تتحسر بشأنه قوى فلسطينية لا تخفي ضيقها وإحباطها بل ألمها من "ترك العرب لنا"، في هذه اللحظات الفارقة.

لحظة الاستضعاف العربي والفلسطيني ما زالت في بداياتها. والآتي أعظم عندما يتطور هذا التماهي إلى حدوده المكشوفة، بحيث يتحول التفهم إلى شكل من أشكال التحالف، من دون أي حساب لاحتلال كامل فلسطين ومصادرة حقوق شعبها ومقدساتها.
لكن يبقى الغريب في هذا التطور، أن يقبل وزير الخارجية الأميركي ويتراجع عن تطميناته بشأن توقيت نقل السفارة المؤجل، لتلعن وزارته عن النقل المستعجل الذي جرى اتخاذ قراره من فوق وزارته على ما بدا. ولو أن لا غرابة لمثل هذا الانقلاب في زمن ترامب.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : السبت 24 فبراير 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com