اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

أميركا تطالب العراق بإعادة 9 دبابات من أقوى طراز في العالم

دبابات أبرامز طراز M -1A1 بالتأكيد، لم تكن الإدارة الأميركية ترغب في أن تصل أقوى دبابات صنعتها الولايات المتحدة إلى حلفاء إيران بالعراق، أو على الأقل ألا تستخدمها في مقاتَلة حلفاء واشنطن الأكراد بالمنطقة، ولكن ما حدث جاء على غير هوى أميركا.
ففي وقت مبكر من شهر فبراير 2018، أقرت واشنطن بأن الميليشيات الموالية لإيران في العراق استحوذت -على الأقل- على 9 دبابات أميركية الصنع فائقة التقنية من طراز M-1 في أوائل عام 2015. وإلى جانب هذا الإقرار المتأخر، صرَّحت وزارتا الدفاع (البنتاغون) والخارجية الأميركيتان بمحاولاتهما استرداد تلك الدبابات. لكن الضرر قد وقع بالفعل إلى حدٍّ كبير. فقد استخدمت الميليشيات تلك الدبابات ضد بعض الحلفاء طويلي الأمد لأميركا من الأكراد، بحسب تقرير لموقع "الديلي بيست" الأميركي.
وصرَّح المُتحدِّث الرسمي باسم التحالف الذي تقوده أميركا في العراق وسوريا، لموقع "الديلي بيست" الأميركي: "نحن ندرك أن جميع العتاد الدفاعي الذي تُقدِّمه أميركا، لا يخضع لسيطرة الجهة المقصودة بالتسلُّم؛ لذا تواصل أميركا العمل مع الحكومة العراقية للتصرُّف بأسرع وقتٍ ممكن؛ لضمان وجود جميع العتاد الدفاعي في حيازة المتسلّم المقصود".
وأضاف المُتحدِّث الرسمي أن الجيش العراقي استردَّ "العديد" من الدبابات.
مواصفات الدبابات
وبحسب الموقع الأميركي، تُعد دبابات أبرامز طراز M -1A1، التي تزن الواحدة منها 70 طناً، المركبات الأقوى على الإطلاق في العالم، وهي أكثر المركبات التي تملأ مستودعات الجيش وقوات المشاة البحرية الأميركية، إلى جانب أنها دعامة جيوش حلفاء أميركا. وتحمل الدبابة 4 أشخاص، وهي مُسلَّحة بمدفع عيار 120 ملليمتراً، ودروع ثقيلة، ومُحرِّك توربيني يعمل بقوةٍ لدرجة أنه يدفع المركبة لتسير 40 ميلاً (نحو 64 كم) في الساعة.
واشترت العراق 140 دبابةً جديدةً طراز إم-1 من أميركا بداية من عام 2008؛ بهدف إعادة بناء المفارز المسلحة التي دمَّرَتها القوات الأميركية عقب الغزو الذي قادته أميركا عام 2003. وقد يختلف سعر كل دبابة، ولكنها تساوي نحو 4.3 ملايين دولار.
عندما اجتاح تنظيم "الدولة الإسلامية" شمال شرقي العراق عام 2014، كانت الدبابات العراقية M-1 تُستخدَم في أوج الحرب. فسرعان ما دمَّرَت الميليشيات 5 منها، وأتلفت عشرات أخرى، إلى جانب الاستيلاء على عدة دبابات سليمة. وقال المُتحدِّث الرسمي باسم التحالف إن تنظيم الدولة استخدم الدبابات طراز M-1 عدة أشهر على الأقل. ثم استولت الميليشيات الشيعية الموالية لإيران والمجتمعة باسم "قوات الحشد الشعبي"، على بعضها، بحسب "الديلي بيست".
وبحسب الموقع الأميركي، في يناير عام 2015، نُشِرَ مقطع فيديو على الإنترنت يعرض دبابة M-1 ترفع علم كتائب حزب الله، وهي جماعة صنَّفَتها الولايات المتحدة بأنها إرهابية وتُمثِّل إحدى قوات الحشد الشعبي، وتقاتل إلى جانب الجيش العراقي. وفي مقطع آخر نُشِرَ في فبراير 2016، ظهرت دبابة M-1 أيضاً تحمل علم كتائب سيد الشهداء التابعة لميليشيات قوات الحشد الشعبي.
حسبما ذكر المُتحدِّث الرسمي باسم التحالف، لا تُمثِّل الدبابات المستوردة التي استولت عليها قوات الحشد الشعبي من "داعش" سوى "بعض" دبابات M-1، التي بلغ عددها -على الأقل- 9 عندما ظهرت في مستودع الميليشيات. ويبدو أن الجيش العراقي قد منح الدبابات مباشرةً لقوات التحالف الشعبي، مما يُعَد انتهاكاً للعقد الأصلي الخاص بالدبابات.
واستخدمت القوات الشيعية دبابة M-1 واحدة -على الأقل- ضد قوات البيشمركة الكردية في أثناء المناوشات التي جرت بمدينة كركوك العراقية المتنازع عليها، في أكتوبر عام 2015، في محاولةٍ باءت بالفشل قامت بها حكومة إقليم كردستان ورامت بها تحقيق الاستقلال. وعلى الرغم من أن أميركا لم تدعم هذه الجهود، لا يزال الأكراد من أقرب الحلفاء لواشنطن بالمنطقة، ولكن في الوقت نفسه أهم خصوم إيران، بحسب الموقع الأميركي.
وخلال ذلك، وجَّهَت قوات البيشمركة ضربةً قاضية للدبابة، ويُقال إنها استخدمت صاروخاً مضاداً للدبابات صُنِع في ألمانيا أو الصين. ونشرت حكومة إقليم كردستان على الهواء صوراً للدبابة المدمرة كدليل على استخدام قوات الحشد الشعبي دبابات طراز M-1، بحسب الموقع الأميركي.
الدبابة اختفت!
وبحسب "الديلي بيست"، سرعان ما اختفت الدبابة المعطَّلة من ساحة المعركة، ويُحمّل القائد الكردي الحكومة العراقية مسؤولية تحريك الدبابة؛ بهدف "إخفاء حقيقة استخدام دبابات أبرامز ضد قوات البيشمركة".
على أي حال، أقرت وزارة الخارجية الأميركية أخيراً باستحواذ قوات الحشد الشعبي على دبابات M-1، استناداً إلى تقرير أصدره المفتش العام للحملات السورية والإيرانية في فبراير 2018.
ويضغط "البنتاغون" على العراق لاستعادة أية دبابات M-1 من حيازة قوات الحشد الشعبي. "باعتبار السلطات العراقية جهة متسلّمة لمعدات الدفاع الأميركية، يجب عليها الالتزام بشروط الاستخدام النهائي كما هي موضحة في الاتفاقيات المبرمة مع حكومة الولايات المتحدة"، بحسب "الديلي بيست".
وإلى جانب التوقف عن إرسال شحنات الأسلحة المستقبلية إلى العراق، قد تضع واشنطن حداً لدعم مجموعات دبابات M-1 في الفرق المسلحة التابعة للجيش العراقي. وهناك تقارير تفيد بأن شركة "جنرال داينامكس لاند سيستمز"، وهي الشركة المُصنِّعة لدبابات M-1 وتُوفِّر قطع غيار وفنيين للدبابات ومقرها ميشيغان، هدَّدَت مؤخراً بقطع العلاقات مع بغداد بناءً على استخدام الميليشيات دبابات M-1. ورفض المُتحدِّث الرسمي باسم الشركة التعليق على التقارير.
سياسة | المصدر: هاف بوست عربي | تاريخ النشر : الخميس 22 فبراير 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com