اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

سجل السيسي في خيانة الشعب المصري

خيانة الشعب المصري كشفت خديعة عبد الفتاح السيسي عن استمرار خياناته للشعب المصري، الذي ما برح يخرج من الكارثة حتى يدخله السيسي في كارثة أخرى.
وكانت أحدث خيانات السيسي للشعب المصري، ما أعلنه رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، عن تعاقد سلطات الانقلاب على شراء الغاز من إسرائيل بقيمة 15 مليار دولار، رم إعلان السيسي عن اكتفاء مصر من الغاز الطبيعي بافتتاح حقل “ظهر”.
وتلقى الشعب المصري المكلوم مصدوما بفرحة بنيامين نتنياهو بصفقة الغاز التي أبرمت مع شركة مصرية، معربا عن ثقته بأنها ستعود بمليارات الدولارات على ميزانية الكيان الصهيوني.
واعتبر نتنياهو -خلال احتفاله بإبرام الصفقة- بأنه يوم عيد للشعب الصهيوني، وقال: “أرحب بالاتفاق التاريخي اليوم على تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر، الذي سيدرّ المليارات على خزينة الدولة لإنفاقها على التعليم والصحة، ويحقق الربح لمواطني إسرائيل”.
في الوقت الذي ينفق السيسي على جوع الشعب المصري، وينفق المليارات التي يغرق البلاد بها من خلال الديون على تدمير صحتهم وتعليمهم.
ليست الخيانة الأولى
ومن بين خيانات السيسي، والتي تعد الأبرز في سجل جرائمه، هو انقلابه العسكري على الرئيس محمد مرسي، في الوقت الذي كان يظهر فيه السيسي ويدعي أن الجيش ليس له علاقة بالسياسية، وأنه لن يتورط في نزول الجيش للوشارع مرة ثانية، وأن مهمة الجيش هي الدفاع عن أراضيه فقط، في الوقت الذي كان يخطط السيسي لخيانة الرئيس مرسي واختطافه.
فض رابعة
ومن بين سجل جرائم السيسي، خيانته في فض ميادين الاعتصام بعد الانقلاب العسكري بالقوة، بدءا من مذبحة الحرس الجمهوري التي راح ضحيتها أكثر من مائة شخص بعد فتح النيران عليهم وهم في أمان الله راكعين في صلاة الفجر، ومروا بمذبحة المنصة التي راح ضحيتها 70 شخصا، وفض اعتصام ميداني رابعة والنهضة والتي راح ضحيتها أربعة آلاف، ومروا بكل التظاهرات اليومية التي كانت تخرج في مختلف ميادين مصر وكان يفضها السيسي بقوة الدبابة.
بيع تيران وصنافير
ولم ينس المصريون خيانة السيسي في بيع جزيرتي تيران وصنافير للكيان الصهيوني بوساطة سعودية مقابل حفنة من الدولارات، رغم صدور حكم نهائي من المحكمة الإدارية العليا تقضي بمصرية الجزيرتين، إلا أن السيسي أصر على تلسيمهما للرياض.
بيع نهر النيل والتفريط به
ولعل خيانة السيسي الكبرى هي التفريط في مياه النيل، عن الطريق التوقيع بشكل سري على اتفاقية المبادئ السرية مع أثيوبيا والسودان، والتي سمح بمقتضاها لبناء سد النهضة، رغم تأكده من الكوارث التي ستحل ببناء السد سواء بانهيار حصة مصر من المياه أو خططورة بناء السد على دلتا مصر حال انهار السد.
إعلان وزير دفاع الصهيوني قصف مواقع في سيناء
نقلت إذاعة الجيش الصهيوني عن “ليبرمان” قوله إن “القوات الخاصة التابعة للختنشتاين هي من نفذت الهجوم على داعش، ونحن لا نترك أمرًا دون رد”، في تلميح ضمني إلى وقوف قواته خلف الهجوم في سيناء المصرية.
حلف ناتو عربي يجمع الكيان الصهيوني ومصر والسعودية
قال المقدم المتقاعد ألكسندر بيريندجييف، الخبير العسكري والأستاذ في قسم العلوم السياسية والاجتماعية بجامعة بليخانوف للاقتصاد في موسكو، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة الأميركية قد تُشكّل في الشرق الأوسط حلفًا مشابهًا لحلف الناتو في أوروبا.
وأوضح “بيريندجييف” لوكالة “سبوتنيك” اليوم أن الحلف “موجّه ضد إيران. كما سيهدد روسيا أيضًا بشكل غير مباشر؛ بحكم كون إيران دولة شريكة لنا في مجال مكافحة الإرهاب الدولي. بالإضافة إلى أنها تعد إحدى الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون”.
وحسب “بيريندجييف” لا يمكن القول إن آفاق هذا الحلف المستقبلية ستكون مشرقة.
وأضاف: “من المتوقع أن تُشكّل الولايات المتحدة ائتلافًا له أهداف عدوانية تجاه إيران. ولا يدور الحديث هنا حول تنفيذ نوع ما من العمليات السرية؛ بل عن عملية عسكرية واسعة النطاق. تريد الولايات المتحدة، كما يبدو، أن يجري تنفيذ هذه العملية بأيدٍ غريبة (بأيدي وكيل)”.
يذكر أن صحيفة “وول ستريت جورنال” سبق وأفادت، نقلا عن مصادر في الدوائر الحكومية، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تجري مباحثات مع حلفائها من الدول العربية حول تشكيل حلف عسكري موجه ضد إيران ولتزويد إسرائيل بمعلومات استخباراتية.
ووفقًا للمعلومات المتوفرة لدى الصحيفة، قد يضم الحلف المذكور المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن وغيرها من الدول العربية.
اللقاء السري مع نتنياهو
ذكرت صحيفة “هآرتس” أن اللقاء كان محاولة من إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لعقد قمة إقليمية أوسع بشأن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وأضافت أن المبادرة كانت تهدف إلى إشراك دول عربية أخرى لتحقيق السلام. وتابعت الصحيفة أن نتنياهو تحفظ على المبادرة واقترح بدلًا من ذلك تقديم سلسلة تسهيلات للفلسطينيين مقابل عقد لقاء قمة مع زعماء السعودية ودول الخليج.
وذكرت إذاعة الكيان الصهيوني الرسمية أن “نتنياهو أكد خلال جلسة وزراء الليكود صباح الأحد ما ذكرته صحيفة هآرتس حول عقد لقاء سري العام الماضي في مدينة العقبة الأردنية مع كيري والسيسي والملك عبدالله الثاني”.
في غضون ذلك، أصدرت رئاسة الانقلاب بيانًا قالت إنه “تعليق على ما تداوله أحد التقارير الصحفية بشأن مشاركة الرئيس في الاجتماع”؛ لكن البيان لم يقدم نفيًا أو تأكيدًا صريحًا لمشاركة السيسي في الاجتماع؛ بل نفى ما تضمنه التقرير عن الموقف المصري تجاه القضية الفلسطينية وقال إن مصر “تسعى إلى تقريب وجهات النظر ودعم أية مبادرات أو لقاءات تهدف إلى مناقشة الأفكار العملية لإحياء السلام”.
وقال المتحدث السابق باسم رئاسة الانقلاب السفير علاء يوسف، في البيان، إن “مصر لا تدخر وسعًا في سبيل التوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية استنادًا إلى حل الدولتين وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على أساس حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، دون أية مواءمات أو مزايدات، وهو الموقف الذي يتنافى مع ما تضمنه التقرير من معلومات مغلوطة”. وأضاف يوسف أن “مصر تقوم بجهود متواصلة لتهيئة المناخ أمام التوصل إلى حل دائم للقضية الفلسطينية يستند إلى الثوابت القومية والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني”.
وطن لفلسطين بسيناء
أكد النائب الصهيوني السابق الجنرال آرييه إلداد أن عبدالفتاح السيسي اقترح فعلًا على الكيان الصهيوني إقامة دولة فلسطينية في سيناء.
ونقل موقع صحيفة “معاريف” عن “إلداد” أن السيسي اقترح منح الفلسطينيين مساحة في شمال سيناء لإقامة دولتهم، معتبرًا أن هذا الاقتراح يمكن أن يكون مثالًا على التسوية الإقليمية لوضع حد للصراع.
واعتبر إلداد أن الدولة الفلسطينية المفترضة في قطاع غزة وسيناء تصلح لتكون “أفضل صيغة للتسوية الإقليمية”.
وأعرب الجنرال الإسرائيلي عن أمله في أن يكون الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قصد في حديثه عن التسوية الإقليمية الكبرى إقامة دولة فلسطينية في سيناء، أو أن ينوي الضغط على الأردن ليتحول بدوره إلى الدولة الفلسطينية المأمولة.
وأعلن الوزير الصهيوني “أيوب قرا”، في تغريدة عبر تويتر قبل نحو أسبوع، أن ترامب وبنيامين نتنياهو سيعتمدان خطة لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء، في حين ذكرت إذاعة جيش الاحتلال أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض مقترحًا للسيسي بمضاعفة مساحة قطاع غزة خمس مرات داخل سيناء لإقامة دولة فلسطينية.
مكالمة “شكري” ومساعد نتنياهو حول اتفاقية تيران وصنافير
بثت قناة “مكملين” تسريبًا صوتيًا لمكالمة هاتفية بين وزير خارجية الانقلاب سامح شكري والمحامي الشخصي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ويكشف محتوى التسريب عن تنسيق بين الطرفين بشأن جزيرتي تيران وصنافير.
وفي التسجيل المسرب، الذي بثته القناة المصرية المعارضة، يراجع شكري مع المحامي الصهيوني إسحق مولخو اتفاقية ترسيم الحدود بين مصروالسعودية، التي كان من أبرز بنودها أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان.
ووفق التسريب، يقول “شكري” إن مصر وافقت على مقترح المحامي الإسرائيلي بأن القاهرة لن توافق على أي تعديل على الاتفاقية دون الموافقة المسبقة لحكومة إسرائيل.
كما يقول شكري إن “النظام في مصر” سيواصل الإجراءات كافة لتنفيذ اتفاقية ترسيم الحدود بغض النظر عن قرار القضاء المصري بهذا الشأن.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأربعاء 21 فبراير 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com