اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

النظام السوري يقتل أكثر من 85 مدنيًا بالغوطة الشرقية

الغوطة الشرقية ارتفع عدد القتلى نتيجة قصف قوات النظام السوري، أمس الإثنين، على غوطة دمشق الشرقية المحاصرة إلى أكثر من 85 مدنياً، إضافة إلى عشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال، فيما يخشى الأهالي من مصير مشابه لما مرّ به سكان مدينة حلب، مطلع عام 2017،
يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 71 شخصاً وجرح 325 آخرين، الاثنين، من القصف العنيف على أحياء المدينة.
التصعيد العنيف جاء عقب حديث لوزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، عن أن تجربة مدينة حلب، التي جرى فيها إخلاء المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة لمصلحة النظام السوري، يمكن أن تستخدم في الغوطة الشرقية.
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن لافروف قوله: «إن تجربة حلب قابلة للتطبيق في الغوطة الشرقية».
جرائم حرب
وفي تعليقه على الهجمات الأخيرة، قال رئيس «الهيئة العليا للمفاوضات» التابعة للمعارضة السورية، نصر الحريري، اليوم، إنّ النظام السوري وروسيا يرتكبان «جرائم حرب» و«جرائم ضد الإنسانية» في سورية، مستغلّين «الفشل الدولي المستمر».
وأضاف الحريري، في سلسلة تغريدات على حسابه في «تويتر»، أنّ «استهداف النظام وروسيا والمليشيات الرديفة، للمناطق المدنية والمباني السكنية، هو استغلال للفشل المستمر للمجتمع الدولي ومجلس الأمن، في تبنّي موقف يرقى إلى حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهما».
ونبّه إلى «مخاطر استمرار الموقف السلبي والغياب الكامل للمجتمع الدولي عن دائرة الفعل، تجاه المشهد الإجرامي الذي ينفّذه النظام وروسيا بحق أهالي الغوطة في ريف دمشق، بما في ذلك استخدام أسلحة محرّمة دولياً تنذر بارتكاب جرائم ضد الإنسانية».
وذكر أنّ «الحل العسكري الذي يتبعه النظام بهذه الوحشية وهذا الإجرام، يضع العالم أمام مسؤولية تاريخية في وقف حمام الدم ومحاكمة هذا المجرم ونظامه».
وختم بالقول إن «الغوطة ستبقى لطخة عارٍ في جبين العالم الذي لم يتحرّك لينقذ الأطفال والنساء والشيوخ من وحشية نظام الأسد، وهمجية المليشيات الطائفية الإرهابية».
مخاوف الأهالي
يخشى أهالي الغوطة الشرقية المحاصرة، من مصير مشابه لما مرّ به سكان مدينة حلب، مطلع عام 2017، عندما حاصرتهم قوات النظام واستهدفتهم بكافة أنواع الأسلحة، بالتزامن مع توجه حشود من قوات النظام السوري نحو الغوطة.
ونقل «العربي الجديد» شهادات بعض الأهالي حيث قال محمود الدوماني، إن «المدنيين في الغوطة الشرقية لا يغادرون أقبية منازلهم، بسبب القصف، ومن يملك قبواً تحت منزله في المنطقة يعتبر محظوظاً. معظم المحال التجارية والأسواق مغلقة في المنطقة بسبب شدة القصف، والأهالي يخشون ارتكاب قوات النظام التي تحشد لاقتحام الغوطة مجازر جماعية بحقهم، كما حدث في حلب».
ويشير إلى أن هناك مخاوف بين المدنيين من الإعدامات الجماعية، والقصف العشوائي بغرض القتل، واستهداف أقبية المنازل التي تسكنها عائلات، معظمها من الأطفال والنساء.
بدوره، عبر يوسف المحباني، العامل في مجال الإسعاف، عن مخاوفه من استهداف قوات النظام لمصادر المياه والطعام المتبقية في المنطقة من أجل قتل أكبر عدد ممكن من سكان الغوطة، وإجبار الباقين على قبول التهجير.
وأوضح أن معظم الجرحى الذين يصابون في القصف لا تتم معالجتهم بسبب النقص الحاد في الأدوية، وتترك الجراح لتودي بصاحبها إلى الموت، أو تعفن العضو المصاب، مبيّنا أن «المرضى الـ400 الذين كان مقررا أن يتم إخراجهم إلى العاصمة دمشق من أجل تلقي العلاج تزداد أوضاعهم سوءاً، وقد يموت كثير منهم خلال الساعات القادمة».
وقال المحباني إنّه «تم اللجوء لمداواة الجرحى والمرضى في المنازل، بسبب قصف المستشفيات والنقاط الطبية من قبل قوات النظام، والخوف من المزيد من القصف على ما تبقى ضمن الخدمة منها»
وشهدت المنطقة منذ الأسبوع الثاني من شهر فبراير الحالي قصفاً عنيفاً، أدى إلى مقتل نحو 250 مدنياً، إضافة إلى جرح الآلاف، وخروج عشرات المنشآت الخدمية من العمل.
وتشكل الغوطة الشرقية، التي يقطنها 400 ألف مدني، إحدى مناطق «خفض التوتر» التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات أستانة في 2017، بضمانة تركيا وروسيا وإيران، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة دمشق، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.
وفي مسعى لإحكام الحصار كثفت قوات النظام بدعم روسي عملياتها العسكرية بالغوطة في الأشهر الأخيرة، ويقول مسعفون إن القصف طال مستشفيات ومراكز للدفاع المدني.
ويشار إلى أنه في 22 ديسمبر2016 استكملت عمليات إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من الأحياء الشرقية لمدينة حلب السورية، التي كانت تحاصرها قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية الأجنبية الموالية له، ومع خروج المحاصرين باتت كامل الأحياء الشرقية لحلب خاضعة لسيطرة النظام السوري والمجموعات الأجنبية الإرهابية الموالية له.
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الثلاثاء 20 فبراير 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com