اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

الكيان الصهيوني يقصف نفق للمقاومة الفلسطينية

نفق للمقاومة الفلسطينية جاء قصف جيش الاحتلال الصهيوني لنفقٍ ادّعى أن "حركة حماس تستخدمه في تهريب الأسلحة والصواريخ من سيناء إلى قطاع غزة"، بعد أيام معدودة من إصدار مرئي لتنظيم "ولاية سيناء" أعدم فيه أحد أفراده بتهمة نقل السلاح إلى كتائب القسام، الجناح العسكري للحركة، ما وضع التنظيم في خانة الاتهام، أو على الأقل في إطار تكامل الأدوار مع الاحتلال الصهيوني. وكان التنظيم قد حذّر في إصداره من مساعدة كتائب القسام في وصول إمدادات السلاح من الخارج إلى قطاع غزة عبر سيناء، وهدد جميع من يتعامل مع حركة حماس بصفتها المسيطرة على الأوضاع في قطاع غزة، وهذا من شأنه تقويض أي نقل لإمدادات لقطاع غزة المحاصر منذ أكثر من 10 سنوات.
كما أن تدمير النفق، جاء من دون سابق إنذار أو سبب، كما جرت العادة في الاستهدافات الصهيونية بأن تكون رداً على إطلاق قذائف صاروخية من غزة باتجاه مستوطنات النقب الغربي، بينما كان مجاوراً لمعبر كرم أبو سالم التجاري الذي أكد ناشطون أنه ظهر في خلفية المشاهد التي بثها التنظيم في إصداره الأخير.
ووفقاً لما جاء في تقارير جيش الاحتلال الصهيوني، فإن النفق تم تشييده خلال العام الماضي، والحفريات التي بدأت أسفل المعبر التجاري اكتشفت النفق، إلا أن مصادر قبلية قريبة من الحدود المصرية مع قطاع غزة أكدت لـ"العربي الجديد" أن "حفريات جيش الاحتلال بدأت قبل أسبوع فقط وفي منطقة محددة في محيط المعبر، وكأن لديها معلومة مؤكدة بوجود النفق في منطقة البحث".
وأوضحت المصادر نفسها أن "الاحتلال لم يجرِ أي حفريات سابقاً في منطقة الحدود الصهيونية المصرية، بحثاً عن أنفاق تهريب من غزة، فالنفق المستهدف، وفق رواية الاحتلال، وصل إلى الجانب الصهيوني من الحدود من ثم اتجه للجانب المصري، بهدف الهروب من أعمال الجيش المصري المستهدف لأنفاق تهريب الأدوية والمستلزمات إلى غزة منذ الانقلاب العسكري صيف 2013". وتوقعت المصادر أن "تكون سلطات الاحتلال تلقت معلومات، ولو عن طريق التنصت على أفراد التنظيم أو أعينها في سيناء، عن النفق المستخدم في تهريب الأسلحة، وسط عدم استبعاد أن يكون هناك معلومات حول النفق قد أقرّ بها الشاب موسى أبو زماط الذي أعدمه تنظيم ولاية سيناء بزعم تعامله مع كتائب القسام في نقل السلاح من سيناء لغزة"، وذلك في حال كانت رواية التنظيم صادقة بشأن أبو زماط.
ومن الواضح أن كشف النفق واستهدافه لم يكن إنجازاً للكيان الصهيوني، لأنه لم يكن يتوقع أن يأتي النفق من أسفل المعبر التجاري، ووفقاً للمحلل الأمني في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، رون بن يشاي، فإن "النفق هو احتيالي وليس فقط ضد المصريين ولكن أيضاً ضد 'إسرائيل' ويبدو أن حماس قدّرت أن الجيش الصهيوني لن يتصور أنه كان تقوم بحفر نفق تحت خط حياة قطاع غزة الوحيد مما يعرض رفاهية السكان للخطر"، على حد وصفه.
كما ادعت أن "كشف النفق يوضح لمصر أن حماس حاولت خداعها كما هو معروف على حدود قطاع غزة مع سيناء. فهناك تحت محور فيلادلفيا، أكثر من ألف من أنفاق التهريب تستخدم في المقام الأول لتهريب السلع والأسلحة. كما أن تنظيم ولاية سيناء يستخدم تلك الأنفاق، لذلك اتخذ المصريون تدابيرهم لقطع الاتصال بين قطاع غزة وسيناء".
في هذا السياق، علّق باحث في شؤون سيناء طلب عدم ذكر اسمه بالقول إنه "من السهل على الكيان الصهيوني اختراق تنظيم ولاية سيناء، بحكم معرفته الجيدة بالمنطقة، ونشاطه الاستخباري اللامحدود فيها منذ عقود، وبذلك يكون وصول المعلومات عن خطوط الإمداد المتعلقة بالمقاومة سهل، وحتى إن لم يكن بشكل مباشر فعبر التنصت على اتصالات قيادات التنظيم وأفراده يمكن للكيان الصهيوني معرفة تفاصيل ملاحقة التنظيم لتهريب سلاح المقاومة وغيرها".
وأوضح أن "التنظيم أصبح دوره مكملاً للدور الصهيوني في ملاحقة المقاومة وسلاحها من دون أدنى أشكال المواربة، مما يفتح الباب إلى ملاحقات أوسع لطرق تهريب الأسلحة خلال الفترة المقبلة، بناءً على معلومات دقيقة من التنظيم المتواجد على الأرض، ويلاحق بشكل فعلي وعلني عمليات تهريب الأسلحة للمقاومة الفلسطينية في غزة".
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الثلاثاء 16 يناير 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com