اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
الزند لمرسى: مش هنبقى زى عنان و طنطاوى
أحمد الزند وجه المستشار أحمد الزند, رئيس نادى القضاة، رسالة عنيفة إلى الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، مؤكدا فيها أن قضاة مصر لن يقبلوا أن تتم إهانتهم بعزل نائبهم العام، وأنهم لن يصمتوا كما صمت أعضاء المجلس العسكرى قائلا:"قضاة مصر مش زى طنطاوى وعنان"، مُلمحًا للمشير طنطاوى وزير الدفاع السابق والفريق عنان رئيس أركان القوات المسلحة السابق والمحالان للتقاعد فى 12 أغسطس الماضى.
وقال الزند فى مؤتمر صحفى عقد مساء الخميس بمقر نادى القضاة بالقاهرة أن النائب العام المستشار عبد المجيد محمود, هو فخر القضاء المصرى, ولا يجوز أن يتم عزله وإهانته بهذا الشكل الذى قامت به رئاسة الجمهورية، مؤكدًا أن النائب العام أبلغه بأنه لم يقدم إستقالته وأنه تم عزله من قبل الرئيس قائلا: "أتحدى مستشار رئيس الجمهورية الذى قال أن النائب العام قدم إستقالته أن يُخرجها على الهواء وأننى عقب ذلك أسقدم إستقالتى وأحكم على نفسى بالمنفى خارج البلاد".
وأضاف الزند أن النائب العام عبد المجيد محمود قاوم مع رجاله من القضاة فى تقصى الحقائق فى قضايا قتل المتظاهرين والذى وصفها بأنها ملحمة لا تقل أهمية عن ملحمة العبور فى 73 من قبل رجال حرب أكتوبر مشيرا إلى أن النائب العام أحال رئيس الجمهورية السابق ووزير داخليته ونجليه فى سابقة لم تحدث من قبل فى مصر أو الدول المجاورة.
وأشار رئيس نادى القضاه لن يصمتوا على هذا الأمر وأنهم سيتخذون كافة الإجراءات التى من أجلها أن توقف هذا الإعتداء الغاشم من قبل الرئيس وعدم إحترامه لسيادة القانون وأعراف الدول القانونية والدستورية.
وأعلن أن قضاة مصر سيدعون إلى جمعية عمومية طارئة من أجل وضع الإجراءات الرسمية للرد على قرار إقالة النائب العام، قائلًا: "من يريد أن يبنى لابد أن يرتدى رداء القانون والحفاظ عليه, وحرمة الفصل بين السلطات لأن عهد الحكام الجبابرة ولى ولن يعود ثانية".
وأكد الزند على أن قضاة مصر لن يرهبهم أى تظاهرات أو مهاترات ضدهم لأنهم لا يخشون إلا الله ويعملون من أجل تحقيق العدالة دون التدخل فى شؤن أحد أو الإعتداء عليه أو التدخل فى شؤن الآخريين.
وقال رئيس نادي القضاة، أن المستشار عبد المجيد محمود لم يستقل من منصبه كنائب عام، وأنه سيمارس عمله السبت القادم، منتقداً ما أسماه كذب بعض المستشارين الذين زعموا أنه تقدم باستقالته مشيرا إلى أن هناك مسرحية هزلية خيوطها واضحة للعيان ولا تحتاج إلي جهد لكشفها، مضيفاً أن أسباب السعي لعزل النائب العام واهية ولاهية ولا ترقي إلي أسباب الرجال، متسائلاً "فما شأن النائب العام ورجال النيابة العامة بقضية موقعة الجمل؟".
وتابع: "نعلم مدي زهد ومدي عدم تمسك النائب العام بالمنصب، لكنها الأمانة التي هو أهل لها، ونحن هنا ننتصر للقانون ودولته، كما أنك ستكون علي رأس عملك أيها النائب العام يوم السبت القادم".
ورأي الزند أن عبد المجيد محمود أخطأ عندما أعلن أنه سيطعن علي حكم تبرئة متهمي موقعة الجمل الصادر أول أمس الأربعاء، لأن الرسالة فهمت بالخطأ، بأن النيابة العامة تخاف، "وهي في الحقيقة لا تخاف لا هي ولا القضاة"- حسب كلامه.
وأعلن رئيس نادي القضاة أنه ستتخذ الإجراءات لمواجهة الأزمة، وسيخرج القضاة باكر بقرارات منها دعوة الجمعية العمومية للقضاة للاجتماع، لمواجهة الموقف الحالي غير المسئول بإجراءات تتسم بالشرعية وثوابت القانون، مضيفاً أن كل تصرفات القضاة ستكون بالقانون، محذراً بأن عدد القضاة بالآلاف وليس مئات.
سياسة | المصدر: الوفد - محمود فايد وعمرو عادل عطا الله | تاريخ النشر : الجمعة 12 اكتوبر 2012
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com