اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
من يخطط وينفذ ويجهض انتفاضة الشعوب؟
انتفاضة الشعوب مع إعلان البيت الأبيض، بشكل رسمي، تمسك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقراره بشأن نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس، وعزم ترامب عن إعلان هذا القرار اليوم الأربعاء. بدأت اتصالات الرئيس الأمريكي هاتفيا بعدة حكام ورؤساء عرب لإطلاعهم على قراره، وذلك لتنفيذ أوامره بهذه الخطوة التي تأتي في إطار صفقة القرن المعلنة، والتي تهدف لتهجير الفلسطينيين من القدس والضفة وغزة وتوطينهم في سيبناء، كمقابل لثمن السلام الذي ينعم به حكام العرب ويستقرون من خلاله على عروشهم في ظل الرضا الصهيوني.
سيناريوهات شيطانية
كشفت مصادر من داخل قصر الاتحادية، أن مسلسل إعلان دولة "إسرائيل" الكبرى بدأ فعليا منذ زيارة رئيس حكومة الكيان الصهيوني سرا لقصر الاتحادية لمقابلة السيسي، للاتفاق حول سبل ومخططات نقل الفلسطينيين لسيناء وتفريغ القدس تمهيدا لإعلانها بشكل رسمي عاصمة للدولة اليهودية، في الوقت الذي سبقت فيه هذه الزيارة زيارة أخرى من السيسي للعقبة بالأردن للقاء نتنياهو للحديث حول هذه القضية بحضور الملك الأردني.
وقالت المصادر التي شددت على عدم ذكر اسمها، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الحرية والعدالة" اليوم الأربعاء، إن هناك سيناريو واضحا لتنفيذ صفقة القرن وبدء توطين الفلسطينيين في سيناء في غضون العام المقبل، والتي بدأت بـ "الفرمان الأمريكي" خلال مكالمة ترامب الهاتفية لحكام العرب، موضحا أن السيناريو الموضوع بعناية وتمت رعايته في البيت الأبيض، سيمضي في عدة اتجاهات موازية، خاصة مع إنهاك العالم العربي في إفشال ثوراته، وتفتيت شعوبه، وانشغال أكثر الدول العربية بأوضاعها الداخلية، مثل سوريا وليبيا ومصر والعراق واليمن وتونس.
وكشفت المصادر معالم السيناريو الموضوع لتوطين الفلسطينيين بسيناء بالتزامن مع نقل السفارة الأمريكية للقدس، موضحة أنها ستبدأ بالخطاب الإعلامي وستنتهي بالحصار والتضييق والحرب على أهل غزة والضفة لدفعهم دفعا لسيناء كما حدث في 2009، حينما قامت دولة الاحتلال بأكبر عدوان على أهالي غزة بهدف إجبارهم على الاتجاه لسيناء باعتراف مسئولين في الكيان الصهيوني وقتها، مؤكدة أن دولة الاحتلال ستشن في مواجهة الانتفاضة القادمة في فلسطين وغزة أكبر حرب دموية في تاريخها لقمع الانتفاضة وإجبار الفلسطينيين على الرحيل.
ودللت المصادر على قولها، باعتراف الصحفي الصهيوني شراغا إيلام في عام 2009 بأن أحد أهداف دولة الاحتلال من العدوان على قطاع غزة "هو تهجير أكبر قدر ممكن من الفلسطينيين إلى خارج القطاع، على أن يكون شمال سيناء مستقرا لهم، وإرغام الاتحاد الأوروبي على قبول عدد آخر كلاجئين سياسيين، تحت ضغط المعاناة الإنسانية".
وقال إيلام -في تصريحاته، وقتها- إن دولة الاحتلال الصهيوني لم تتوقف عن سياسة التطهير العرقي للتخلص من الفلسطينيين منذ عام 1948 بالقتل أو التهجير، وأن الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش "منح دولة الاحتلال الصهيوني هدية ثمينة قبل مغادرته الحكم"، بموافقته على العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وهو ما أكدت من خلال المصادر بأن السيناريو القادم للرئيس الحالي ترمب سيكون مشابها لسيناريو بوش، بالسماح للضغط على غزة من خلال شن حرب على القطاع، خاصة مع توقع الكيان الصهيوني بهبة وانتفاضة فلسطينية ضد نقل السفارة الأمريكية في دولة الاحتلال الصهيوني للقدس.
الرصاص المسكوب
وأشارت المصادر إلى أن حرب "الرصاص المسكوب" التي شنتها دولة الاحتلال الصهيوني ضد قطاع غزة، ستصب في حقل أشواك هذه المرة بحسب المخطط الصهيوني، فإما الرحيل أو الموت أمام السكان هناك"، مؤكدا حصول الكيان الصهيوني على الضوء الأخضر من الرئيس الأمريكي ترمب، في الوقت الذي أعطى فيه ترمب "فرمانا" لحكام العرب ببدء تنفيذ السيناريو الموضوع".
وأكدت المصادر أن السيسي تقبل جيدا السيناريو الموضوع، وبدأ العمل على تنفيذه مبكرا، منذ استقبال نتنياهو في قصر الاتحادية سرا، ومطالبة السيسي في خطاب رسمي للشعب اليهودي بالوقوف خلف قياداته في دولة الاحتلال الصهيوني، فضلا عن جس نبض الشعب المصري بفكرة التنازل عن الأرض والتفريط في التراب الوطني من خلال بيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، وهو ما نجح فيه السيسي بشكل تاريخي، حيث مرر الاتفاقية في غضون بضعة شهور دون أية خسائر.
وبسؤال المصادر حول تعامل نظام السيسي مع قضية التوطين والهبة الشعبية التي من المحتمل حدوثها حال بدء الحرب على غزة، وقمع الكيان الصهيوني لأي انتفاضة في الضفة الغربي والقدس، كشفت المصادر أن هناك عدة سيناريوهات إعلامية، لامتصاص غضبة الشعب المصري، أولها تحويل مسار هذه الهبة لمواقع السوشيال ميديا وفيس بوك، حيث كشفت كل الأزمات التي مرت بالمصريين أن موقع "فيس بوك" كان المتنفس الوحيد والحقيقي لامتصاص أي غضبة شعبية في كل أزمة مرت بها الدولة ونظام الانقلاب من رفع أسعار وتفريط في "تيران وصنافير"مع الشارع، خاصة في ظل حالة القمع والاعتقال للكيان المعارض الوحيد في مصر وهو جماعة الإخوان المسلمين.
كما نوه إلى أن كتائب إعلام النظام بدأت العمل من الآن في التعامل مع القرار الأمريكي وبدء مخطط توطين الفلسطينيين في سيناء، من خلال حشد إعلاميي النظام لتوجيه غضبة الشارع المصري عبر "تويتر" و"فيس بوك"، وهو ما بدأ بالفعل من خلال برنامج عمرو اديب على قناة "أون إبي" بمطالبة العرب بالتغريد على "تويتر" للإعراب عن غضبهم ورفضهم لقرار ترامب، فضلا عن تجهيز بيانات الإدانة المعلبة من الآن للمؤسسات الدينية والأحزاب السياسية، والتي ستكون محسوبة بدقة من خلال الاكتفاء بالشجب والإدانة.
وتساءلت المصادر: " ما الجدوى من غضبة الشعوب العربية الموجهة على مواقع السوشيال طالما أن جيوشها لم تتحرك وتعمل بأوامر أمريكية؟"، مضيفا أنه لا يجرؤ مسئول عربي واحد عن السيناريو التي وضعته الولايات المتحدة الأمريكية، في الوقت الذي تؤمن فيه أمريكا نفسها عروش هذه الأنظمة التي تستبد بشبعها.
وعن موقف دول الخليج اختتمت المصادر تصريحاتها، بأن دول الخليج تم تفتيت موقفها منذ البداية بعد الأزمة الخليجية المفتعلة مع دولة قطر، لإفشال أي محاولة للاجتماع حول ملف القدس حال بدء تنفيذ بنود صفقة القرن المعلنة، في الوقت الذي أنهكت الحروب شعويا عربية أخرى مثل سوريا والعراق واليمن وليبيبا.
وثائق صهيونية
ويأتي مسلسل التوطين وصفقة القرن الكبرى، بالتزامن مع ما نشرته وسائل إعلام صهيونية من وثائق سرية، تثبت نية دولة الاحتلال الصهيوني تهجير الفلسطيين خارج بلدهم.
الوثائق التي أفصحت عنها وزارة الحرب في دولة الكيان الصهيوني، في نوفمبر المنصرم، تكشف جزءا جديدا من الوثائق السرية في حرب 1967، والتي أظهرت حالة التخبط في الحكومة والجيش في كيفية التعامل مع مليون فلسطيني في الضفة وقطاع غزة، وفقا لصحيفة "الغد" الأردنية.
ونوّهت وسائل الإعلام الصهيونية إلى أن عدد إجمالي الفلسطينيين حينها كان مليون و400 ألف، في الضفة والقطاع ومناطق الـ48.
وحسب الوثائق، فإن صاحب فكرة طرد الفلسطينيين، خاصة من قطاع غزة، كان رئيس الحكومة الصهيونية حينها، ليفي أشكول.
وقال أشكول في إحدى الوثائق: "سأتولى إقامة خلية عمل تكون مهمتها تشجيع هجرة العرب من هنا"، متابعا: "يجب علاج هذا الأمر بهدوء وسرية، والبحث عن سبل لهجرتهم إلى دول أخرى وليس فقط إلى شرقي نهر الأردن".
واقترح ليفي أشكول سياسة التضييق وحرمان أهالي غزة من الماء، لترغيبهم في الخروج إلى بلد آخر.
وفي وثيقة أخرى، يقول وزير التعليم الصهيوني حينها زلمان آران، إن "دولة اليهود بالنسبة لي هي الأمر الحاسم، كما أعرف الشعب اليهودي في البلاد وفي الشتات، بعد كل البطولات والمعجزات، فإن دولة اليهود التي يكون فيها 40 في المائة من العرب، ليست دولة يهودية.. وهم سيكونون الطابور الخامس للقضاء على دولة الاحتلال الصهيوني.. هذه هي قبلة الموت بعد جيل ونصف".
وتابع آران: "أنا أرى أمامي مليوني يهودي بشكل آخر، عندما يكون في البلاد 1.3 مليون عربي.. 1.3 مليون عربي مع تكاثرهم الطبيعي، أرى الكراهية المكبوتة والبدائية.. يمكن السيطرة على 60 ألف عربي، لكن ليس على 600 ألف أو مليون".
حوادث تاريخية تكشف أساليب التهجير
ولعل بداية النكبة الفلسطينية عام 1948 والتهجير القسري لِما يزيد على 700,000 فلسطيني على يد القوات الصهيونية لغرض إقامة دولة صهيونية على أرض فلسطين التاريخية، ثم نجاح الكيان الصهيوني منذ ذلك التوقيت بتهجير 66% من العدد الكلي لسكان فلسطين قسرًا كجزءٍ من خطتها المدروسة وطويلة الأجل لخلق أغلبية يهودية والحفاظ عليها، يؤكد من خلال تواطؤ حكام الأنظمة العربية في الوقت الحالي على قدرة الكيان الصهيوني في تنفيذ مخطط التوطين في الوقت الحالي.
وسخَّرت دولة الاحتلال الصهيوني نظامَها ومؤسساتها منذ نشأتها وحتى اليوم من أجل تطبيق سياسة التهجير القسري داخل الأرض الفلسطيني المحتلة، وتندرج أساليبها المتبعة ضمن ست فئات عامة، على رأسها استخدام العنف في زمن الحرب كما حدث إبان حروب 1948 و1956 و1967، وهو ما تسبب في واحدةٍ من أعقد مشاكل اللاجئين في العالم، فضلًا عن العدد الكبير من المشردين داخليًا.
ثانيا: هندسة الوضعية القانونية الشخصية في دولة الاحتلال الصهيوني والأراضي الفلسطينية المحتلة على نحو يحرم المقيمين بصفة اعتيادية أو الأشخاص المستحقين للإقامة من الحق في العيش في ديارهم.
ثالثا: التخطيط الحضري والقُطري التمييزي الذي يشجع التوسع اليهودي ويكبح العمران الفلسطيني في مناطق معينة مثل القدس وغور الأردن وصحراء النقب. وبسببه تُهدَم منازلُ وقرى بأكملها بذريعة "البناء غير المشروع."
رابعا: تجريد الفلسطينيين من ممتلكاتهم بموجب قوانين ولوائح تمييزية تُسفر عن إخلاء الأسر من مساكنها قسرًا.
خامسا: الترحيل بموجب مبررات أمنية وقانون الطوارئ. وقد استُخدمت هذ الطريقة على نطاق واسع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في بداية الاحتلال، ولا تزال تُستَخدم بين الفينة والأخرى.
سادسا: خلق ظروفٍ لا تطاق في مناطق معينة تحمل السكان المدنيين في نهاية المطاف على ترك منازلهم والانتقال إلى مناطق أخرى. وقرية الشيخ سعد في القدس وقرية النعمان في الضفة الغربية هما مثالان لهذا الأسلوب حيث اشتد الخناق على سكان كلتا القريتين بسبب تشييد جدار الفصل العنصري.
وتسهم أساليب التهجير الستة المذكورة جميعها في ترحيل السكان الفلسطينيين المدنيين قسرًا سواء إلى مناطق أخرى داخل حدود فلسطين/دولة الاحتلال الصهيوني أو عبر الحدود الدولية.
وتشير التقديرات إلى أن دولة الاحتلال الصهيوني قد هجَّرت قسرًا بحلول نهاية عام 2011 حوالي 66% من الشعب الفلسطيني كافة.
ونتناول فيما يلي بتفصيل أكبر أسلوبين من الأساليب الصهيونية، وهما هندسة الوضعية القانونية الشخصية والتخطيط الحضري.
مخيمات الفلسطنيين تفضح صفقة القرن
ومع انتشار مخيمات اللاجئين الفلسطنيين منذ النكبة 1948 في أرجاء الوطن العربي، ونجاح الكيان الصهويني في التصدي لكل محاولات عودة هؤلاء اللجئين مرة أخرى رغم كثرة أعدادهم التي تقدر بالملايين، بدأت دولة الاحتلال الصهيوني في التخطيط لنقل باقي الفلسطينيين المتواجدين في غزة والضفة لسيناء، باعتراف الرئيس المخلوع حسني مبارك نفسه، في تصريحات مسجلة بصوته.
بالتزامن مع تصريحات عدد كبير من الوزراء الصهاينة بأن فلسطين لا يمكن أن تكون وطنا للفلسطينيين، وأن سيناء هي المكان المناسب للفلسطينيين.
تتكشف حقيقة صفقة القرن من خلال خريطة المخيمات المنتشرة حول القدس في الأردن ولبنان وسوريا، حيث لم يتبق سوى مصر لاستكمال خريطة هذه المخيمات في سيناء.
وتنتشر مخيمات الفلسطنيين كالتالي:
في عام 1948 هجرت عصابات صهيونية مسلحة (957) ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم في فلسطين التاريخية، وأعلنت قيام كيانهم الغاصب في 14 مايو من ذلك العام.
وحتى نهاية العام الماضي، وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين إلى 5.9 مليون نسمة، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، مسجل منهم رسميا لدى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) قرابة 5.3 مليون لاجئ.
وهؤلاء اللاجئون هم 1.528 مليون يعيشون في 61 مخيما بغزة والضفة ولبنان والأردن وسوريا، بينما الباقي، وهم 3.8 مليون لاجئ منتشرون في أرجاء العالم، لا يعيشون في مخيمات.
وحسب المنظمة الدولية؛ فإن قرابة 1.3 مليون لاجئ يتواجدون في قطاع غزة، و914 ألف في الضفة الغربية، و447 ألف في لبنان، و2.1 مليون في الأردن، و500 ألف في سوريا.
وتنتظر سيناء استضافة باقي الفلسطينيين، فماذا يفعل العرب أمام صفقة القرن؟
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأربعاء 06 ديسمبر 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2017®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com