اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
التفاصيل الكاملة لبراءة متهمى الجمل
موقعة الجمل براءة جميع المتهمين فى قضية موقعة الجمل وانقضاء الدعوى للجابرى لوفاته.
المحكمة لم نطمئن لأقوال الشهود لأنها سمعية ومعظمهم مسجلين خطر.
عائشة باكية لنجلها أخدت براءة.. وطارق سرور أول من هلل الله أكبر .. والشريف: لا يمكن أبداً أن يرتكب عاقل هذه الجريمة
ابو العينين :القضاء المصرى لايتأثر بالسياسة و الرأى العام.. ومجاور اعتزلت العمل العام.
بعد نظر القضية لأكثر من عام ونصف العام قضت محكمة جنايات الجيزة أمس ببراءة جميع المتهمين فى قضية موقعة الجمل المتهم بما فيهم المتهمين الذين يحاكموا غيابياً وهم مرتضى منصور المحامى ونجله أحمد، وزوج ابته وحيد، وهى القضية التى كان يحاكم فيها 25 متهماً على رأسهم صفوت الشريف وفتحى سرور والمتهمين بالاعتداء على المتظاهرين السلميين بميدان التحرير خلال يومى 2 و3 فبراير 2011 مما أداى إلى مقتل 14 شهيداً وإصابة أكثر من 1000 آخرين.
صدر الحكم التاريخى برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله وعضوية المستشارين أنور رضوان وأحمد الدهشان وبحضور وكيل النائب العام أحمد صفوت، وأمانة سر أيمن عبد اللطيف وأحمد فهمى الرفاعى
وبعد النطق بالحكم هلل المحامون والمتهمون وأهاليهم وأخذوا يكبرون الله أكبر الله أكبر , يحيا العدل , ويقبلون بعضهم ويهنئون بعضهم البعض
وقبل النطق بالحكم تم فرض حراسة أمنية مشددة على مداخل ومخارج القاعة وتم وضع الكردونات فى مقدمة منصة القاضى وقف فريق من رجال وأفراد الأمن وقيادات الداخلية وسمح المستشار رئيس المحكمة بدخول كاميرات الصحفيين, بينما جلس المتهمون داخل قفص الاتهام على الأرض ,وقام رجب هلال حميدة قبل النطق بالحكم بتلاوة القرآن الكريم وقبل صعود المحكمة المنصة قام المتهمون جميعا بالوقوف والإلتفاف حول قفص الاتهام تحسباً وانتظاراً للحظة النطق بالقرار أو الحكم.
وصعدت المحكمة على المنصة فى تمام الساعة السادسة والربع مساء وبدأ القاضى فى تلاوة منطوق حكمه قائلا بسم الله الرحمن الرحيم ((إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (( بعد الاطلاع على الأوراق والمداولة قانونا حكمت المحكمة أولاً " بانقضاء الدعوى قبل عبد الناصر الجابرى لوفاته وبراءة كل من صفوت الشريف وماجد الشربينى ومحمد الغمراوى وحسن التونسى وبراءة أحمد فتحى سرور.
وهنا ضجت القاعة بالصراخ يحيا العدل والله أكبر وكان على رأس الهاتفين الدكتور طارق فتحى سرور نجل رئيس مجلس الشعب الأسبق وحينما أكمل القاضى وبراءة محمد ابو العينين سادت حالة من الفرحة العارمة لكثرة أنصاره المتواجدين بالقاعة وظلوا يهتفوا "الله أكبر يحيا العدل وأكمل القاضى براءة حسين مجاور وإبراهيم كامل, وكانت ابنة حسين مجاور تبكى وهى واقفة تقف فوق المقاعد تنظر إلى والدها خلف قفص الاتهام وتتمتم الحمد لله ولم يتمكن القاضى من كثرة الحركة والهتاف والفرحة والتهليل داخل القاعة من إكمال منطوق حكمه فقال "الجميع براءة " ثم نهضت هيئة المحكمة ودخلت إلى غرفة المداولة ليقترب أهالى المتهمين من القفص ويباركون لهم وخرج المتهمون المخلى سبيلهم واستقبلهم أقاربهم بالأحضان وبكت عائشة عبد الهادى واتصلت بنجلها معتز وقالت له " براءة يا معتز أنا خدت براءة " وبدأ وجهها شديد الإحمرار وحاولت الدخول إلى غرفة المداولة لكنها لم تتمكن من ذلك وسط الحراسة المشددة وكثرة الحركة وأعداد المتواجدين داخل القاعة, فانصرفت إلى بيتها.
ومن المقرر إخلاء سبيل جميع المتهمين المحبوسين ماعدا صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق والأمين العام للحزب الوطنى السابق لاتهامه فى قضية الحصول على كسب غير مشروع, وبذلك يخلى سبيل كلاً من احمد فتحى سرور رئيس مجلس الشعب السابق ورجب هلال حميدة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة عابدين ومحمد عودة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة شبرا الخيمة ويوسف خطاب وسعيد عبدالخالق محام وعضو مجلس الشعب السابق عن دائرة باب الشعرية وحسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر وإيهاب العمدة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الزاوية والشرابية وطلعت القواس, وكذلك يلغى قرار ضبط وإحضار كلاً من المحامى مرتضى منصور ونجله احمد مرتضى منصور ونجل شقيقته وحيد صلاح الدين ويتمتعوا بحقهم فى البراءة وفقاً لمنطوق الحكم.
وقالت المحكمة أن أدلة الثبوت غير كافية لاطمئنان لإدانة أى من المتهمين كما أنها لم تطمئن لأقوال الشهود فى الدعوى حيث جاءت جميعها سمعية كما جاءت وليدة أحقاد بين المتهمين وبين الشهود نتيجة خلافات حزبية وبسبب الانتخابات, كما أن معظم الشهود من المسجلين خطر وفقاً لصحيفة سوابقهم الجنائية, كما خلت الدعوى من أى شاهد رؤية واحد تطمئن إليه المحكمة واطمأنت المحكمة إلى شهادة اللواء الروينى بأنه لم يرصد أى قتلى بميدان التحرير, كما لم يتم رصد أى أسلحة مع المتواجدين بالتحرير والمقبوض عليهم بالميدان والذين تم محاكمتهم عسكريا فى القضية رقم 118 لسنة 2011 عسكرية ,
كما ثبت أن أحد شهود الإثبات ضد مرتضى منصور وآخرين قد تم حبسهم بتهمة الشهادة الزور, ورغم ما حدث من قبل بعض المتهمين الهاربين من أعمال فوضى وتعطيل للمحكمة وهتاف ضدها إلا أن المحكمة لم تجد فى صدرها غضاضة فى قول كلمة الحق عملاً بقوله تعالى " وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى " ومن المقرر أن تودع المحكمة حيثيات الحكم خلال الأسابيع القادمة.
وكان يحاكم فى هذه القضية أيضا كل من إبراهيم كامل رجل أعمال وعضو بالأمانة العامة للحزب الوطنى السابق ومحمد ابوالعينين رجل الأعمال وعضو مجلس الشعب السابق وعائشة عبدالهادى وزيرة القوى العاملة السابقة وماجد الشربينى أمين التنظيم بالحزب الوطنى السابق ومحمد الغمراوى وزير الإنتاج الحربى السابق وأمين عام الحزب الوطنى السابق بالقاهرة وشريف والى صيدلى وأمين عام الحزب الوطنى بالجيزة سابقا وحسن التونسى عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الخليفة وعلى رضوان عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الساحل ووليد ضياء الدين أستاذ مساعد بجامعة القاهرة وأمين التنظيم بالحزب الوطنى بالجيزة سابقا واحمد شيحة عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الدرب الأحمر والضابطين حسام حنفى وهانى عبدالرؤف بمديرية أمن القاهرة .
استمرت المحكمة فى سماع دفاع المتهمين على مدار أسبوعين كاملين فى جلسات تبدأ من الحادية عشر صباحاً ولا تنتهى إلا قرابة الساعة السادسة مساء واستمعت المحكمة أمس لدفاع آخر المتهمين فى القضية وكان الحضور ينتظر حجز القضية للحكم فى جلسة لاحقة، لكن هيئة المحكمة غابت داخل غرفة المداولة لفترة طويلة حتى فاجأت الجميع بحكمها التاريخى ببراءة جميع المتهمين
وعقب النطق بالحكم هتف صفوت الشريف من داخل قفص الاتهام قائلا يحيا العدل والحمد لله ظهر الحق ولا يمكن أبداً أن يرتكب عاقل جريمة مثل هذه والحمد لله أنه يوجد قضاء عادل فى مصر, وكان هذا على خلاف عادة صفوت الشريف الذى التزم الصمت طوال الجلسات السابقة وكان يجلس صامتاً فى آخر قفص الاتهام على الكرسى الخاص به حتى أنه قال فى جلسة مرافعته للقاضى " لم اتحدث بكلمة طوال المحاكمة ليقينى بأن الاتهامات المقدمة ضدى هراء .
ومن ناحية أخرى قال حسين مجاور الحمد لله على كل شئ ربنا اسمه العدل وهو أعلم أننا لم نفعل شئ خاطئ وأعلنت اعتزلى العمل العام،
أما رجل الأعمال محمد ابو العينين فتحدث قائلا : هذا هو قضاء مصر الشامخ الذى لا يتأثر بالسياسة ولا الرأى العام وإنما يحكم بالحق والعدل وما يمليه عليه ضميره وأبدى شكره لهيئة المحكمة التى اتسع صدرها للمرافعات والمشاحنات.
والمقدم احمد محمد عودة نجل عودة انهمر فى نوبة البكاء وسجد شكرا لله
ويذكر أن القضية قد توقفت على مدار 5 أشهر بسبب رد مرتضى منصور للدائرة وكان الدفاع قد دفع ببطلان أمر الإحالة لأنه اعتمد على عبارات سياسية ليست قانونية وطالبوا بالبراءة لجميع المتهمين.
سياسة | المصدر: المصريون - شيماء السيد | تاريخ النشر : الأربعاء 10 اكتوبر 2012
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com