اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
لقاء عسكري جمع العرب بالكيان الصهيوني
العرب الكيان الصهيوني استكمالًا لصفقة «السلام العادل» التي تبنّاها عبدالفتاح السيسي ليتحقق التطبيع والتعاون بين جميع العرب والكيان الصهيوني، انضم الكيان المحتل إلى صفوف دول عربية للمرة الأولى ضمن اجتماع قادة جيوش التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة.
يشارك في هذا المؤتمر رؤساء هيئة الأركان لجيوش الأردن ومصر والسعودية والإمارات ودول غربية أعضاء في حلف الناتو، وأيضًا وزير الدفاع الصهيوني أفيغدور ليبرمان؛ وسيُختتم يوم الأربعاء القادم.
زيارة ابن سلمان
جاء هذا الإعلان بعد يومين من تأكيد وكالات الأنباء زيارة محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، إلى تل أبيب؛ كما قالت وكالة الصحافة الفرنسية «أ ف ب» يوم الجمعة 20 أكتوبر 2017.
وفي السابع من الشهر ذاته، قالت إذاعة الاحتلال الصهيوني الرسمية الناطقة باللغة العربية إنّ «أميرًا من البلاط الملكي السعودي زار إسرائيل سرًا وبحث مع كبار المسؤولين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام».
وقال وزير الاتصالات الصهيوني وعضو الكنيست عن حزب الليكود «أيوب قرا»، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنّ هناك دولًا عربية كثيرة تربطها علاقات بتل أبيب بشكل أو بآخر.
وفي السادس من سبتمبر 2017، قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو إنّ «هناك تعاونًا على مختلف المستويات مع دول عربية لا توجد بينها وبين إسرائيل اتفاقات سلام»، موضحًا أنّ هذه الاتصالات سرية وأوسع نطاقًا من التي جرت في أيّ حقبة سابقة من تاريخ الكيان الصهيوني.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب لدى وصوله الكيان المحتل بعد زيارته إلى الرياض إنّه لمس «شعورًا إيجابيًا لدى السعوديين تجاه إسرائيل».
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
وقال جيش الإحتلال في بيان له: «سيناقش القادة في هذا الاجتماع التحديات الأمنية المشتركة والتقييمات للأوضاع والتطورات في مجال الأمن التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى قضايا التعاون العسكري».
وقال بيان للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية إنّ «الفريق محمود حجازى غادر اليوم الأحد إلى واشنطن لحضور مؤتمر رؤساء أركان الدول المشاركة فى الحرب على الإرهاب، وذلك بدعوة رسمية من رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية».
وأضاف البيان أنّ «المؤتمر سيناقش عددًا من الملفات والموضوعات المرتبطة بتنسيق الجهود الإقليمية والدولية الرامية للقضاء على الإرهاب ومجابهة التهديدات والتحديات التي تستهدف الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط».
مصلحة للكيان الصهيوني
ويقول الدبلوماسي السابق الدكتور عبدالله الأشعل، المرشح الرئاسي في انتخابات 2012، في تصريح لـ«رصد»، إنّ «عبدالفتاح السيسي نجح في تحقيق ما وصفه السلام العادل، وهو في الحقيقة سلام لصالح الكيان الصهيوني فقط وليس العرب».
وأوضح أنّ «العرب أصبحوا طواعية لأوامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب؛ فمن الواضح أنهم أمام اختيار التطبيع مع إسرائيل أو خلعهم من الحكم؛ خاصة وأن المنطقة تكاد تكون على صفيح ساخن».
الاتفاق ضد إيران
وقال الخبير الأمني في الصحيفة يوسي ميلمان إنه «بالتزامن مع انعقاد هذا المؤتمر الصهيوني الغربي العربي، تتزايد الجهود السياسية والدبلوماسية المكثفة التي تجريها تل أبيب بمبادرة من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات، الذين أجروا جميعهم محادثات هامة مع زعماء الولايات المتحدة وروسيا».
وقال إنّ هذه اللقاءات العسكرية والمشاورات السياسية الصهيونية مع الأطراف العربية والدولية تشير إلى خشية تل أبيب المتزايدة من تنامي وجود إيران وحلفائها في هضبة الجولان.
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الاثنين 23 اكتوبر 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2017®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com