اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
تصاعد وثيرة الحرب على الإسلام
الحرب على الإسلام لما تركنا للعدو مساحة خالية تمدد فيها و تقدم.. باﻷمس كان الهجوم على السنة في عمومها.. فلما لم ينتصب أحد للدفاع عنها إلا نفر قليل لا يليق بتمثيل اﻷمة في معركة الهوية؛ زاد العدو من وتيرته و تقدم للنيل من صحيح البخاري خاصة.. و إذا سقط صحيح البخاري؛ سقطت معه السنة، لما له من مكانة و رمزية.
و هاهم أولاء يشنون الحرب على قطعيات الدين و محكماته التي في القرآن.. في قضايا محددة قد اختاروها بعناية( عقدية بامتياز ).. و غدا يشنون حربهم على القرآن ذاته..
و إياك أن تستبعد أسوأ السيناريوهات... فما كان لا يقبل التصديق قديما؛ صرنا نشاهده اليوم باعتياد بارد في حدث يومي مكرر.. في أمر اﻷخلاق و الشعائر و العقائد!
قال الله تعالى: (و لا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا) قال الله تعالى: (و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم).
و لا إخالك تنسى أن اﻹسلام قد استوطن اﻷندلس نحوا من ثمانية قرون حتى لا يشك في أمر استقراره و ثبوته شاك.. فهل كان يدور في خلد ابن حزم أو القرطبي و من قبلهما بقي بن مخلد أن تصير بلادهم إلى الكاثوليكية و أن يمحى منها أثر اﻹسلام؟!
و لماذا نفرق بين المتماثلات ؟!
أوليست الغفلة في جانبنا هي الغفلة.. و المكيدة في جانبهم هي المكيدة؟!
مع دهاء أكبر و عمالة أحقر!
و لا إخالك تنسى أن إيران كانت دولة سنية قبل نحو أربعة قرون.. فأين السنة في إيران اليوم؟!
و مثله يقال في حق العراق موطن الخلافة العباسية و أساطين دولة اﻹسلام.. أرض الحسن البصري و أبي حنيفة النعمان و أحمد بن حنبل و سفيان الثوري!
و كانت الفلبين تستظل بظل اﻹسلام.. و عاصمتها (أمان الله) فأين الفلبين اليوم من اﻹسلام و أين أمان الله؟!
و كانت الهند قبل الاحتلال البريطاني محكومة بحكم المسلمين.. فما حال مسلميها و ما حال حكامها اليوم؟!
الخطب جلل.. و أكثر قومنا في غفلة مما يكاد لهم!
حياض اﻹسلام في بلادنا تتهدم.. و حدوده تنتهك.. و قواطعه يشكك فيها.. و شرائعه تستباح . في عمل مخطط و منظم.
فماذا أعددنا ﻷعدائنا في هذه الحرب غير الندب و العويل و الهتاف و التمثيل؟!
اللهم قارعة.
إسلامنا | المصدر: محمد عبده | تاريخ النشر : السبت 20 مايو 2017
أحدث الأخبار (إسلامنا)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2017®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com